فوائد الأعشاب

10 من أهم فوائد شراب المر .. حماية أكيدة من أمراض خطيرة

10 من أهم فوائد شراب المر .. حماية أكيدة من أمراض خطيرة

فوائد شراب المر

نبات المر من النباتات العشبية الهامة للغاية، فهو ينتمي إلى جنس البلسان وهي عبارة عن شجيرات صغيرة لها أشواك، وارتفاعها قد يصل إلى ثلاثة أمتار، وتزرع هذه العشبة في المناطق الجافة مثل المناطق الأفريقية ودول شرق البحر المتوسط وجنوب شبه الجزيرة العربية في سلطنة عُمان واليمن، سنتعرف أكثر على المر في هذا المقال، حيث نتعرف على فوائد شراب المر للصحة والدراسات الحديثة التي تحدثت عن شراب المر، فهيا بنا نتعرف على هذه المعلومات الهامة والممتعة من خلال السطور القادمة.

ما هو نبات المر؟

كما قلنا في المقدمة أن نبات المر عشبة نباتية برية تنمو في العديد من مناطق العالم لا سيما في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية والجافة والمعتدلة مثل دول شرق البحر المتوسط وجنوب شبه الجزيرة العربية وشرق أفريقيا.

ونبات المر له العديد من الخصائص النباتية والكيميائية، فهو نبات ينمو عبر شجيرات صغيرة قد تصل لثلاثة أمتار فقط، وهذه الشجيرات شوكية، ويخرج منها سائل لزج لونه أصفر باهت، أو سائل ابيض في بعض الأحيان، وتخرج هذه السوائل من الشقوق الموجودة طبيعياً، حيث تخرج من اللحاء للشجيرة، هذا إلى جانب أن هذا السائل له العديد من الخصائص، فهو مادة عطرية بها زيوت طيّارة رائحتها ذكية للغاية.

وهناك العديد من أنواع المر، مثل المر الحجازي والمر العربي ومر البطارخ والمر الأسود وغيرها من الأنواع التي يتم استخلاص منها زيت المر والذي اكتشف العلماء أنه ذو خصائص علاجية عديدة كما سنتعرف عليها من خلال السطور القليلة القادمة.

ما هي أهم فوائد المر؟

شراب المر هو العصارة المستخلصة من نبات المر الطبيعي من لحاء الشجيرة، وهي عبارة عن السائل الاصفر الباهت أو الأبيض، وهذا السائل به العديد من الخصائص العلاجية الهامة التي لها فاعلية كبيرة للغاية، وهذا ما نتعرف عليه من خلال النقاط التالية:

تقليل خطر الإصابة بـ داء خفّيات الأبواغ
هناك ما يعرف بداء خفّيات الأبواغ، وهو من الأمراض التي يمكن أن تصيب عدد لا بأس به من البشر، ولكن مع ذلك فهناك العديد من العلاجات الطبيعية التي تعالج هذا الداء، منها على سبيل المثال شراب المر، وهذا حسب دراسة نشرتها مجلة علمية تدعى Journal of the Egyptian Society of Parasitology في العام 2008م، حيث أكدت أن شراب المر له نفس الخصائص لدواء البارومومايسين، كما يحتوي المر على مجموعة من العناصر التي تستخدم في المستحضرات الطبية العلاجية، وهو ما يعني علاج هذا الداء.

الحماية من انتشار الأورام السرطانية في الجسم
يساعد شراب المر على التقليل من الخلايا السرطانية، حيث يمتلك زيت المر او شراب المر على العديد من العناصر الهامة التي تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، ويحفز موت الخلايا المبرمج، وهذا حسب دراسة أجريت على زيت المر في العام 2013م.

شراب المر يحافظ على صحة الكبد
من ضمن الفوائد الهامة لشراب المر أو زيت المر بأنه يحافظ على صحة الكبد، وذلك حسب الدراسة التي نشرتها مجلة Basic & clinical pharmacology & toxicology في العام 2006م أن المر يقلل بشكل كبير من الإجهاد التأكسدي، وهذا حسب الدراسة والتجربة التي أجريت على الفئران، حيث تقلل من السمية التي يتعرض لها الفئران بسبب الرصاص، حيث تخفف من الأعراض المختلفة التي تصيب الكبد.

يحافظ على صحة الذاكرة
يعاني كبار السن من ضعف الذاكرة، ولكن هناك العديد من الدراسة التي أكدت ان مستخلص المر الصمغية تحسن من حالة الذاكرة الضعيفة بسبب تحسين إفراز الهرمونات مثل هرمون السكوبولامين، وهذا حسب التجربة التي أجريت على فئران التجارب وهذا ما نشرته مجلة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine في عام 2015م.

تحسين حالة المعدة
يساعد شراب المر على تحسين المعدة، وهذا حسب الدراسة العلمية التي نشرتها مجلة Open Journal of Gastroenterology في العام 2016م، حيث أجريت العديد من التجارب على فئران التجارب، حيث أكدت التجربة أن شراب المر قام بتحسين الأعراض التي تصيب المعدة جراء الإصابة بقرحة المعدة وهذا للفئران، ولكن ليس هناك دراسات مؤكدة على البشر جراء إصابتهم بقرحة المعدة أو تحسين الحالة العامة لمرضى القرحة، لذلك نحن بحاجة إلى دراسات مستقبلية حول هذا الجانب الصحي.

تحسين أعراض مرض السكري
هناك ما يعرف بعلك المر، وهو عبارة عن مادة تستخلص من المادة الصمغية للمر، وقد أكدت العديد من الدراسات ان هذه العلكة تساعد على تحسين الأعراض لمرضى السكري، وهذا حسب ما أجرته مجلة Avicenna Journal of Phytomedicine في عام 2019م، والتي أكدت في دراسة أن المادة العلكية هذه بها العديد من الخصائص الكيميائية منها مضادة للأكسدة، مما يساعد على تقليل من نسبة السكر المرتفع، كما تساعد هذه المادة مخفضة لشحميات الدم، وقد أكدت النتائج المختلفة أن التركيبة العشبية المستخدمة في الدراسة، وهذه المحتويات عملت على خفض مستوى السكر في الدم عند فئران التجارب وبالتالي يمكن استخلاص نتائج أن هذه العشبة مفيدة لمرضى السكري.

يساعد على التنحيف
لمن يعاني من السمنة المفرطة يمكنهم استخدام العلك للتنحيف والتخلص من تراكم الدهون في مختلف الجسم، فقد أكدت الدراسات المختلفة التي أجريت على الفئران ان استخدام مادة العلكة المستخلصة من نبات المر أو من المادة الصمغية لهذا النبات، تساعد على إنقاص الوزن، وهذا في دراسة أجريت على الفئران نشرتها مجلة Journal of Intercultural Ethnopharmacology في العام 2014م.

كما أكدت الدراسة على مؤشرات خفض مستويات الدهون والكوليسترول العالية في الدم، وبالتالي التقليل من السمنة المفرطة، كما تساعد على تقليل فرط شحميات الدم، وينصح باستخدامها مع نظام غذائي مثالي وممارسة الرياضة باستمرار، وهذه العوامل الصحية جميعها تساعد على التقليل من الوزن وتراكم الدهون.

تقليل من خطر الإصابة بمرض عدوى المتورقة
هذا المرض الذي يصيب العديد من الحالات، يأتي من خلال العدوى الناتجة عن ديدان المثقوبات التي تنتقل من خلال طريق الغذاء والماء، وهي من أمراض المناطق الاستوائية، وهذا المرض يعتبر من أخطر الأمراض في هذه المناطق.

وقد أكدت الدراسات أن التخلص من العدوى تلك يمكن أن تنتهي باستخدام شراب المر، وهذا حسب الدراسة التي نشرتها مجلة Asian Pacific Journal of Tropical Biomedicine في عام 2013م والتي أكدت إلى احتمالية دور مستخلص المر في التخفيف من هذا المرض وهذا يؤدي إلى امتلاك خصائص مضادة للديدان والتي تسبب العدوى، كما أكدت الدراسة أن مستخلص المر يعمل على التخلص من هذه الديدان بسبب خصائص الزيت الطيّار الموجود في مستخلص المر.

وفي دراسة أخرى نشرتها مجلة Eastern Mediterranean Health Journal في العام 2010م، ان المستخلص الطبي للمر يعمل على التخفيف من عدوى المتورقة العملاقة، حيث يعمل على خفض أعداد بيض الديدان المسببة للعدوى لهذا المرض.

التقليل من الإصابة بداء المشعرات
عدوى داء المشعرات تحديث من خلال الاتصال الجنسي، حيث تسببها نوع من أنواع الطفيليات التي تصيب المهبل عند النساء، لذلك ينتج عنها روائح كريهة والعديد من الإفرازات الخطيرة التي تصيب المهبل عند الاتصال الجنسي أو عند نزول البول، حيث أكدت العديد من الدراسات أن شراب المر يعالج هذه الروائح وتقضي على هذه الإفرازات، وحسب ما أكدته مجلة Iranian Red Crescent Medical Journal في العام 2011م أن نبات المر ومستخلصه يقضي على هذا النوع البكتيري أو الطفيليات والتي تؤدي غلى نزول هذه الإفرازات.

فوائد زيت المر للصحة
زيت المر من المنتجات الهامة والمفيدة للجسم، حيث يمكن استخلاص هذا الزيت من المادة الصمغية للمر، وقد أكدت العديد من الدراسات ان هذا الزيت له العديد من الخصائص منها على سبيل المثال أن لونه مثل لون الكهرمان الأصفر المائل للبني، ويمتلك العديد من الخصائص الهامة المضادة للميكروبات وبالتالي التخلص من الفيروسات والبكتريا والطفيليات التي تهاجم أجهزة الجسم بشكل عام، وهو ما تؤكده العديد من الدراسات العلمية الحديثة.

ومن الفوائد العامة لهذا الزيت أيضاً تقليل العدوى من خلال عمله كمضاد للبكتريا والميكروبات لكن لا يتم تناوله من خلال الفم إلا من خلال الإشراف الطبي الدقيق، وذلك لأنه قد يكون هناك تأثير سلبي من خلال بعض المواد السامة التي تنتقل من خلاله لأعضاء الجسم المختلفة.

هل نبات المر آمن في الاستخدام

وهنا نصل للعديد من الآراء التي تحدثت على درجة أمان نبات المر والمستخلص الناتج عنه، حيث أكدت الدراسات أن نبات المر و المستخلص الناتج منه يجب أن يتم استخدامه بكمية صغيرة للغاية، فهو في الغالب آمن تماماً لمن من الممكن ان يكون استهلاك المر بجرعات كبيرة غير آمنة خاصة للعديد من الحالات مثل النساء الحوامل، كذلك الأمهات المرضعات، حيث أكدت الدراسات على ضرورة تجنبهن الاستخدام المفرط لصمغ المر.

ولكن هل الحوامل والمرضعات فقط هن الممنوعات من استخدام نبات المر في العلاج؟

في الحقيقة هناك العديد من الفئات الأخرى والتي يحذر الأطباء من ضرورة استعمال نبات المر، وهذه الحالات هي:

  • مرضى السكري: نبات المر أو مستخلص المر يساعد على خفض مستويات السكر في الدم، وبالتالي فلابد من مراقبة السكر في الدم ومستواه عند استعمال نبات المر، وذلك لأن مستخلص المر قد يكون خطيراً عند استعمال مريض السكر له.
  • مرضى الحمى: قد يكون هناك خطورة على مرضى الحمى وزيادة ارتفاع درجات الحرارة، حيث يزيد نبات المر من درجة الحرارة الخطيرة على الجسم، لذلك من يعاني من الحمى يجب عليه أن تستهلك أي منتج من منتجات نبات المر.
  • مرضى القلب: مرضى القلب لابد من امتناعهم من استهلاكهم لنبات المر، وذلك لأن نبات المر به العديد من الخصائص التي تزيد من معدل ضربات القلب، وبالتالي فعلى مرض القلب ان يستشيروا الطبيب المعالج أو المتخصص قبل استهلاك نبات المر أو مستخلص وزيت المر.

تحذيرات طبية لاستهلاك نبات المر

هناك العديد من التحذيرات الطبية لاستهلاك نبات المر، فهناك العديد من الأمراض التي تؤدي مستخلص المر إلى ظهورها عند بعض الحالات، ومن هذه الحالات المرضية على سبيل المثال:

  • الالتهاب الجهازي: حيث يؤدي استخدام المر غلى الالتهابات التي تزيد في مستوى أجهزة الجسم، وهو ما يعني العديد من المضاعفات الصحية الخطيرة بعد ذلك.
  • نزيف الرحم: حيث يؤدي استهلاك المر بشكل كبير عند بعض النساء إلى انقباضات خطيرة في الرحم تؤدي إلى نزيف الرحم وهذا عند بدء الدورة الشهرية لذلك يجب استخدام المر باعتدال عند النساء المصابات بالنزيف المستمر، لأن استخدامه بكثرة قد يؤدي غلى زيادة النزيف وسوء الحالة الصحية العامة.
  • التداخلات الدوائية مع مستخلص المر: هناك العديد من الأدوية التي يحذر الأطباء من تناولها مع مستخلص نبات المر، ومن هذه الأدوية على سبيل المثال أدوية السكر، وذلك لأن تناول المر مع أدوية السكر المختلفة، قد تؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير، وهو ما يزيد من بعض المضاعفات خاصة لمرضى السكر، ومن أهم هذه الأدوية التي يجب الامتناع عنها عند تناول مستخلص المر، الإنسولين.

كذلك يجب التحذير من التداخلات الدوائية بين مستخلص نبات المر وبين دواء الوارفارين وهذا الدواء يستخدم في علاج تخثر الدم، حيث يثبط من هذه العملية، لذلك قد يكون فاعلية الوارفارين في الجسم قليلة، وهو الأمر الذي يمكن أن يزيد من أخطار تخثر الدم، لذلك يجب الامتناع عن هذا الدواء او الامتناع عن تناول مستخلص المر.

نبات المر والمنتجات المستخلصة منه مثل العلكة والزيت والمادة الصمغية من أهم العناصر النباتية المفيدة للجسم، وهذا ما قمنا بتوضيحه من خلال السطور السابقة، إلا أن هناك أيضاً بعض التحذيرات الهامة التي تناولناها وهو ما يعني ضرورة الإشراف الطبي عند العلاج بهذا المستخلص الطبيعي.

بواسطة: Asmaa Majeed

السابق
7 من أهم فوائد عشبة نجمة الأرض .. فوائد صحية تحمي من الأمراض المختلفة
التالي
فوائد شاي الجنسنج لصحة الجسم المذهلة