فوائد الأعشاب

هل يوجد علاج للقمل بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

هل يوجد علاج للقمل بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟

القمل

عبارة عن حشرات طفيلية صغيرة وغير مجنحة، تنتشر بسهولة كبيرة خاصة عند استخدام أدوات المصاب أو نتيجة الاتصال المباشر معه حيث تتغذى هذه الحشرات على الدم، وتختلف فيما بينها بأنواعها، فمنها قمل الرأس الذي يتواجد بصورة كبيرة في فروة الرأس ويتركز في أعلى الأذنين ومؤخرة الرأس، كما هناك نوع آخر هو قمل الجسم ويتواجد على الجلد ويستمد غذائه منه ويحدث لقلة النظافة المتعلقة بالملابس والفراش، أما النوع الثالث عبارة عن قمل العانة، ويتواجد على شعر وجلد العانة، ويرافق القمل عدة أعراض تدل على وجوده كالحكة الشديدة، الشعور بالدغدغة وحركة في الشعر، ظهور نتوء حمراء على فروة الرأس والرقبة والكتفين، ظهور بيض القمل على خصل الشعر ووجود القمل في أماكن مختلفة في الجسم بشكل واضح كفروة الرأس، الملابس، العانة وشعر الجسم في مناطق أخرى، وذلك لأنَّها ذات حجم مرئي تقريبًا، ويمكن علاج القمل باستخدام منتجات طرد القمل التي تُصرف دون وصفة طبية أو الالتزام بتدابير الوقاية والنظافة الشخصية

لمعرفة المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: طرق التخلص من القمل.

علاج القمل بالأعشاب

يلجأ العديد من الناس إلى علاج القمل بالأعشاب كإحدى الطرق الطبيعية، وعلى الرغم من ذلك يجب الانتباه إلى المكون العشبي الذي يتم استعماله، وذلك لأنَّ الدراسات والأبحاث المتعلقة في فعاليته ودرجة أمانه غير كافية، ويٌفضل اللجوء إلى استشارة طبية.

اليانسون

إحدى الأعشاب التي يتم استخدام جذورها وأوراقها والزيت الناتج عنها في تتعزيز علاج بعض الحالات الطبية، كما إنَّ المواد الكيميائية فيها تعمل على طرد الحشرات وتقليل الالتهاب والتورم لذلك يتم استخدامها كإحدى الطرق المتبعة في التخلص من القمل ويُعد المكون الفعَّال في اليانسون زيته الطيَّار الذي يحتوي على مادة الأنيثول، الإستراجول، الكيتونات، بيتا كاريوفيلين أمَّا بالنسبة إلى قدرته على علاج القمل فإنَّ زيت اليانسون فعَّال بشكل أكبر من باقي الأعشاب في طرد القمل نهائيًا، وذلك وفقًا لدراسة تم إجراؤها عام 2018، حيث تعتمد آلية عمل الينسون على قدرته في إنتاج مواد زيتية تخنق القمل وبالتالي تسبب موتة وعدم انتشاره.

إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على مدار 14 يوم للمقارنة بين تأثير بخاخ اليانسون وجوز الهند مع عقار بيرميثرين بين مجموعتين، حيث تم إعطاء المجموعة الأولى 60 ملي لتر من عبوات مستخلص جوز الهند واليانسون ويتم وضعه على الشعر الجاف حتى يصبح الشعر مبلل بالكامل ويترك لمدة 15 دقيقة ثم يُشطف بالماء والشامبو، وتم إعطاء المجموعة الأخرى عقار البيرميثرين بعبوة 100 ملي لتر يتم قبل استخدامها غسل الشعر بالشامبو وتنشيفة بالمنشفة ومن ثمَّ وضعه على الشعر قطرة قطرة حتى يتبلل، ومن ثمَّ تركه 45 دقيقة وشطفه بالماء فقط

كانت نتائج الدراسة إيجابية وتبيّن فيها أنَّ نسبة العلاج الخاصة بجوز الهند واليانسون وصلت إلى 82% بينما كانت نسبة العلاج بالبيرميثرين 42%، وعلى الرغم من فوائدها العديدة إلّا أنَّ طريقة عملها غير معروفة بشكل كبير، كما إنَّها لا تخضع للرقابة كونها منتج طبيعي

زيت شجرة الشاي

عبارة عن الزيت المشتق من أوراق شجرة الشاي، ويحتوي على مواد كيميائية تعمل كونها مضادة للبكتيريا والفطريات وهذا ما يجعل منه مكوّن فعّال في تعزيز علاج العديد من الحالات، حيث يُعد التربينول أحد المكونات الأساسية لزيت الشاي، كما ثبتت فعاليته في التخلص من القمل وطرده عند استخدامه مع زيت اللافندر أو زيت النعنع، وهذا ما أثبتته دراسة أجريت عام 2010 على 42 شخص قاموا باستخدام زيت شجرة الشاي وزيت اللافندر موضعيًا على فروة الرأس ثلاث مرات على أسابيع متتالية، حيث كانت النتائج إيجابية وتم التخلص من القمل لدى 41 شخص من 42 المشاركين، وعلى الرغم من ذلك قد يرافق استخدامه عدّة آثار جانبية تشمل ما يأتي

  • الطفح الجلدي.
  • الحكة.
  • تهيج الجلد.

إنَّ اللجوء إلى العلاجات الطبيعية العشبية يحتاج التزام واستخدام منتظم لظهور نتائج جيدة ووقائية ضد القمل، بالإضافة إلى أنَّه قد يكون ذو تكلفة أعلى من العلاجات التقليدية، عدا عن أنَّه يحتاج إلى العديد من الدراسات لإثبات فعاليته ومأمونيته.

محاذير استخدام الأعشاب في علاج القمل

يتجه العديد من الأشخاص للعلاج العشبي كونه أقل تكلفة من باقي خيارات العلاج، وعلى الرغم من أنَّ المنتجات المستخدمة في العلاج عبارة عن منتجات طبيعية إلّا أنَّها قد تكون غير آمنة والدراسات حول فعاليتها ودرجة أمانه غير كافية، لذلك لا يتم تناول هذه المكملات بشكل عشوائي بل يُفضّل اللجوء لاستشارة الطبيب لأنَّها قد تسبب بعض الأضرار لبعض الفئات أو تفاقم من بعض الحالات

محاذير استخدام اليانسون في علاج القمل

على الرغم من أنَّ النباتات عبارة عن منتجات طبيعية إلّا أنَّ احتمالية تسببها بالعديد من الأضرار عديدة بحالات عدّة، حيث إنَّها لا تناسب جميع الأمراض ومن الممكن أن تُفاقم من بعض الحالات خاصة عند استخدامها على المدى الطويل، حيث تتعدد استخدامات اليانسون الموضعية إضافة لاستخدامه في حال العدوى بالقمل، وإذا استخدم حسب توجيهات الطبيب أو المختص، فإنه قد يكون آمنًا ولا يسبب آثارًا جانبية سلبية، ولكن من الممكن أن تسبب المستحضرات الموضعية لليانسون بعض الآثار الجانبية فمن المهم طلب الرعاية الطبية الفورية إذا استمرت الآثار الجانبية أو أصبحت شديدة مع الاستخدام وهي كالآتي

  • تفاعلات جلدية.
  • حساسية عند بعض الأشخاص.
  • ظهور مكان الجلد المعالج ملتهبًا أو أحمر.
  • الشعور في الحكة.

محاذير استخدام زيت شجرة الشاي في علاج القمل

عادةً ما تكون الدراسات حول فعالية الأعشاب قليلة وغير كافية لإثبات سلامتها ومأمونيتها وتأثيرها على جميع الفئات والحالات المرضية، لذلك يجب الانتباه إلى موانع ومحاذير الاستخدام، وتشمل ما يأتي

  • تجنب تناول زيت الشاي لأن ذلك يسبب آثار خطيرة، حيث يتم استخدامه موضعيًا فقط.
  • تجنب استخدامه من قِبل مرضى الإكزيما.
  • تجنب استخدامه في حال الإصابة برد فعل تحسسي منه أو من أحد مكوناته
السابق
الأعشاب المفيدة لحالات الذعر والتوتر
التالي
فوائد لسعة النحل للمفاصل