فوائد الأعشاب

هل يوجد علاج لخشونة الركبة بزيت الزيتون؟ وما رأي العلم؟

هل يوجد علاج لخشونة الركبة بزيت الزيتون؟

تظهر أعراض خشونة الركبة عند بعض الأشخاص بسبب إصابتهم باعتلالات في العظام والمفاصل، إذ يصاب البعض بالفصال العظمي أو تنكس المفصل والذي يعد من المسببات الأساسية لحدوث تلف الغضاريف والخشونة، وقد تنتج حالة الالتهاب بسبب الإجهاد التأكسدي والالتهام الذاتي للأنسجة، ولوحظ أن لزيت الزيتون آثار في علاج خشونة الركبة والأعراض المصاحبة؛ وذلك بسبب احتوائه على مركبات البوليفينول والتي لها آثار مضادة للأكسدة والالتهابات.

يعمل زيت الزيتون على التقليل من أعراض خشونة الركبة ومشاكل العظام والمفاصل؛ وذلك بسبب احتواء زيته على العديد من الخواص الكيميائية الطبيعية. تأثير الأوليوكانثال المضاد للالتهاب ما هو تأثيره على الخلايا المحببة؟ يحتوي زيت الزيتون على المركبات الطبيعية النشطة مثل مادة الأوليوكانثال، والتي تضيف الخصائص المضادة للأكسدة وللالتهابات إلى زيت الزيتون، لذلك تم استخدامها في حالات التنكس المفصلي أو خشونة الركبة، ومن الجدير بالذكر أن مادة الأوليوكانثال تعمل على التقليل من أعراض تنكس المفاصل وذلك من خلال ما يأتي:

  • تقلل من نشاط العلامات المؤيدة للالتهابات إنترلوكين Interleukin.
  • تقلل من عامل نخر الورم.

إن النظام الغذائي الغني بزيت الزيتون يعمل على الحماية من العديد من الأمراض، وذلك بسبب الخصائص الدوائية لمركب أوليوكانثال الفينولي المستخلص من زيت الزيتون.

الآثار الجزيئية للزيتون ومشتقاته في حماية الغضروف

ما أهمية الخواص الجزيئية لزيت الزيتون في حماية الغضاريف؟ لزيت الزيتون خواص طبيعية عديدة تجعله وسيلة فعالة في علاج الكثير من الحالات؛ وذلك بسبب احتوائه على المركبات الفينولية النشطة ذات الخواص الجزيئية التي تساعد على تحسين بعض أمراض القلب وفي دراسة تم إجراؤها عام 2020 م، أقامتها العالمة ماريا أندريس وعلماء آخرون في مركز التنمية البشرية للخلايا الجذعية والتجديد في معهد العلوم التنموية في المملكة المتحدة، تم فيها تقييم تأثر زيت زيتون ومشتقاته البوليفينولية في علاج وحماية الغضاريف البشرية، وكانت حيثيات الدراسة كما يأتي:

  • تم إجراء الدراسة على غضاريف المفاصل البشرية من 6 مرضى، ذكر و 5 إناث متوسط أعمارهم 60 سنة.
  • تم استخدام الغضاريف السميكة من الفخذ وتقطيعه إلى ثقوب.
  • وفي اليوم 7 و 14 من التجربة تم نقع الأنسجة الغضروفية في محلول بارافورمالدهيد وتجفيفها باستخدام الإيثانول.
  • وبعد اليوم 14 تم تجميد العينات النهائية في النيتروجين على درجات حرارة -80 درجة مئوية؛ لاستخراج الحمض النووي.

وكنتيجة للدراسة، “لوحظ أن لمركبات زيت الزيتون المستخلصة تأثيرًا إيجابيًا على عينات الغضاريف من خلال تقليل التفاعلات التأكسدية، حماية الأنسجة الغضروفية من التدهور أو التآكل وكذلك التقليل من تلف الحمض النووي؛ وذلك بسبب تثبيط إفراز مادة أكسيد النيتريك التي تحفز بدء التفاعلات التأكسدية الضارة”

أضرار زيت الزيتون هل هو آمن لمرضى السكري؟

يتم استخدام زيت الزيتون في كثير من الحالات المرضية كارتفاع ضغط الدم والكوليسترول؛ لما له من فوائد عديدة في هذه المجالات إضافةً إلى استخدامه بشكلٍ واسع كعنصر أساسي في أي برنامج غذائي، وإلى جانب الفوائد العديدة لزيت الزيتون هناك بعض الأضرار الجانبية التي قد تحدث،ومنها ما يأتي:

  • قد يسبب الغثيان عند القليل من الناس.
  • قد يعمل زيت الزيتون على خفض مستويات السكر في الدم وكذلك ضغط الدم، لذلك قد يحدث انخفاض شديد في المعدلات الطبيعية خاصةً عند استخدام أدوية السكري أو الأدوية الخافضة لضغط الدم.

يعد زيت الزيتون مصدر غني بالدهون الأحادية غير المشبعة وله العديد من الفوائد الصحية، ولكن يُنصح بالتأكد من مأمونية استهلاكه خاصةً إذا كان الشخص مصاب بحالات مرضية أخرى.

السابق
هل يوجد علاج للتعرق الزائد بالأعشاب؟ ما رأي العلم؟
التالي
علاج القولون بالفضة: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟