فوائد الأعشاب

هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟

هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟

شد الوجه

يتغيّر شكل وجه الإنسان نتيجة للتغييرات الطبيعية التي تحدث مع تقدمه في العمر، حيث يصبح الجلد في الوجه أقل مرونة وسمكًا، وتقل كمية الدهون المترسبة في بعض الأماكن وتزداد في مواقع أخرى في الوجه، فتبدأ تظهر ترهلات في الخدين وجلد زائد في منطقة الفك السفليّ، وتتعمق ثنية الجلد في الوجه من جانب الفم، وترهّل الجلد والدهون الزائدة في الرقبة، ويبحث العديد من الأشخاص عن بعض الحلول التي يمكن أن تساعد في تحسين مظهر الجلد، أحدها هو شد الوجه، الذي يعد أحد الإجراءات التجميلية التي تهدف لجعل مظهر الوجه يبدو أصغر سنًا، بهدف تقليل الترهلات وطيات الجلد والتغييرات التي تحدث على الجلد مع التقدم بالعمر في منطقة الخدين والفك، وعادةً يتم ذلك عن طريق إجراء عملية جراحية لشد الوجه، غير أن هناك من يرغب في تحقيق ذات النتائج عن طريق استخدام الأعشاب وفي هذا المقال ستتم الإجابة على سؤال هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟

هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟

لعل إجراء عملية جراحية لشد الوجه وما يرافقها من مخاطر تجعل هذا الخيار غير محبب لدى الكثير من الناس، فيرغب معظم الأشخاص في الحصول على ذات النتائج التي تحققها عملية شد الوجه باستخدام الأعشاب، وفي الواقع لا يوجد أدلة ودراسات علمية تثبت أن الأعشاب تستطيع ذلك، ولكن تتواجد بعض الزيوت الأساسية أو الناقلة المستخرجة من الأعشاب التي تساعد في تحسين مظهر الوجه وتقلل من التجاعيد وتحارب شيخوخة الجلد، وتحقق هذه الزيوت فعاليتها بشكلٍ أبطأ ولكن بمسار ثابت، بالتالي يمكن أن تساعد في شد الوجه، لذا ستكون إجابة سؤال هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟ ما يأتي ذكره من هذه الزيوت

ما دور اللافندر في شد الوجه؟

يعد زيت اللافندر وهو من الزيوت الأساسية أفضل زيت يمكن أن يساعد في تحسين حالة أمراض الجلد والحروق والجروح، كما إنه يقوم بدور فعّال في مكافحة علامات الشيخوخة، وذلك لكونه يتميز بخصائص مضادة للأكسدة تحارب ضرر الجذور الحرة، مثل التجاعيد والخطوط الدقيقة، فزيت اللافندر يساعد الجسم في ثلاثة من أقوى مضادات الأكسدة الموجودة في الأجسام وهي؛ الجلوتاثيون، الكاتلاز وديسموتاز الفائق، ونتيجةً لامتلاك زيت اللافندر خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة فإنه يمكن لزيت اللافندر عند مزجه مع الأوليفيرا أو زيت جوز الهند تحقيق فوائد وتأثيرات إيجابية على الجلد، ويتم إعداد المزيج بنسبة عشر قطرات من زيت اللافندر إلى أونصة واحدة من الألوفيرا أو زيت جوز الهند، عذا المزيج يساعد في:

  • تهدئة حروق الشمس.
  • تحقيق الشفاء السريع للبشرة الجافة.
  • شفاء الجروح البسيطة.

كما يمكن أن يساعد إعداد مزيج من زيت اللافندر الأساسي مع زيت اللبان في تقليل البقع العمرية في الوجه، ووضع هذا المزيج على تلك البقع قبل النوموبشكل عام يعد زيت اللافندر آمنًا عند وضعه على الجلد، ولكن في حالات نادرة وغير شائعة يمكن أن يسبب تهيّجًا للبشرة

ما دور إكليل الجبل في شد الوجه؟

يتميز إكليل الجبل بخصائص مضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة، وتساعد خصائصه المضادة للأكسدة في محاربة الجذور الحرة التي تسبب الأضرار للجلد، وتأتي خصائصه المفيدة من مستخلص أوراق إكليل الجبل الكحولي، كما يمكن استخراج منه الزيت وزيت إكليل الجبل يعد آمنًا عند وضعه على الجلد، ولكن يمكن أن يسبيب الحساسية في بعض الحالات

“قد أجريت سنة 2014 دراسة على زيت إكليل الجبل، وأظهرت الدراسة أن استخدام جرعة 10 مجم / كجم من زيت إكليل الجبل قد منح نتائج مهمة في غضون سبعة أيام من استخدامه على الوجه، كما إنه مفيد للبشرة فهو يعمل على تعزيز الدورة الدموية فيه وتقليل الالتهاب

ما دور الميرمية في شد الوجه؟

تعد الميرمية من الشجيرات دائمة الخضرة، يتم استخدام أوراقها، وقد دخلت الميرمية في صناعة مواد التجميل والصابون كعنصر عطري، ويتم تطبيقها على الجلد لتحقيق فوائد عديدة، خصوصًا بعد التعرض لأشعة الشمس لمنع حدوث حروق الشمس، وهي من النباتات التي تتميز بطعمها ورائحتها، وتمتلك الميرمية خصائص مضادة للميكروبات للاستفادة منها، وتعد الميرمية آمنه بشكل عام عند استخدامها الموضعي على الجلد لمدة تصل إلى أربعة أشهر

“حيث تم إجراء مجموعة من الدراسات حولها، أحدى هذه الدراسات تبحث في فوائد الميرمية للوجه أجريت عام 2016، أظهرت نتائجها أن للميرمية خصائص مضادة للأكسدة يمكن أن تمنع تلف الحمض النووي والبروتين، بالتالي هذا يمكن أن يساعد في مكافحة الشيخوخة وحماية البشرة والحفاظ عليها.

ما دور ذهب الشمس في شد الوجه؟

تعد زهرة ذهب الشمس من الزهور العطرية التي تستوطن آسيا وأفريقيا، وهي من نفس عائلة زهور تباع الشمس، ويمكن الاستفادة من زهور ذهب الشمس عن طريق استخراج زيتها، المتواجد في كافة أجزاء النبتة الخضراء مثل السيقان والأوراق، كما يمكن استخدام زهورها المجففة لأغراضٍ طبية، وقد أشارت الدراسات أن زيت ذهب الشمس يمكن أن يساعد في تعزيز الشفاء والتئام الجروح ومكافحة العدوى وتقليل الالتهاب بالإضافة إلى أنه قادر على تقليل أعراض الحساسية

حيث إن زيت ذهب الشمس يمتلك خصائص متجددة، تقلل الالتهابات، وفي إحدى الدراسات التي تبحث في فوائد زيت ذهب الشمس كانت قد أجريت على الأشخاص الذين يخضعون لعملية جراحية، أظهرت الدراسة أن الزهرة لها خصائص مضادة للالتهابات وخصائص مطهرة، ولكن لا زال هناك الحاجة لمزيد من الدراسات حول سلامة استخدامها وفعاليتها، ولكون أغلب الدراسات لم يتم اجرائها على البشر بل كانت على الحيوانات أو في المختبر، فإنه ينصح بأن لا يتم استخدامه مباشرة على الجلد والتعامل معه بحذر، فهو من الزيوت القوية، وينصح بتخفيفه بنسبة 2-5 % مع زيت ناقل مثل زيت اللوز الحلو قبل استخدامه أو استخدام ناشر للزيت، وذلك لتجنب حدوث ردود فعل سلبية خلال امتصاص الجلد للزيت، مثل

  • تهيّج الجلد.
  • الالتهاب.
  • السمية.

من الجدير ذكره بأن الإجابة على سؤال هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ هي ليست خرافة، وإنما هناك أعشاب قد تساعد في شد الوجه ولكن ضمن ضوابط محددة وتحت إشراف الطبيب أو المختص

السابق
علاج البروستاتا بالعسل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟
التالي
علاج سرطان الكبد بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟