فوائد الأعشاب

هل لزيت الخروع فوائد للبطن؟ وما رأي العلم الحديث؟

هل لزيت الخروع فوائد للبطن؟ وما رأي العلم الحديث؟

زيت الخروع

يعد زيت الخروع علاجًا طبيعيًا مشتقًا من حبوب نبتة الخروع، وإن حمض الريسينوليك هو المكون الفعّال في زيت الخروع، وهو نوع من الأحماض الدهنية التي تعد من مضادات الالتهابات، حيث استخدم زيت الخروع لمدة طويلة في العلاجات المنزلية، فمن الممكن تناوله من خلال الفم لأن له خصائص ملينة ويمكن أن يساعد على نمو الشعر كما يمكن استخدامه من أجل التحفيز للولادة أو من أجل إدرار الحليب وفي علاج مشكلات الجلد مثل حب الشباب، ومن الجدير بالذكر أن التجارب العلمية لم تثبت جميع هذه الاستخدامات، حيث إن تناوله بجرعة من 15 إلى 60 مل آمنًة نسبيًا، ولكن في حال تناول جرعات أكبر قد يسبب بعض الآثار الجانبية التي تشتمل على مغص، إسهال، دوخة، هلوسة، إغماء، غثيان، ضيق في التنفس وضيق في الحلق، كما قد يعاني بعض الأشخاص من طفح للجلد كما أجريت بعض الدراسات التي لا تنصح باستخدامه على الشعر لأنه قد يسبب حالة نادرة وهي التلبييد الحاد

هل لزيت الخروع فوائد للبطن؟ وما رأي العلم الحديث؟

يستخدم زيت الخروع بشكل أساس في علاج الإمساك، كما يمكن استخدامه أيضًا لتنظيف الأمعاء قبيل جراحة الأمعاء، ويؤخذ زيت الخروع عن طريق الفم حيث يفضل دائمًا استعمال زيت الخروع على معدة فارغة ولكن يمكن أخذه مع عصير من أجل تحسين المذاق، وتعتمد الجرعة الآمنة على عمر الشخص والحالة الطبية للشخص وكذلك استجابة الشخص للعلاج، كما ينصح بعدم أخذ زيت الخروع لأكثر من 7 أيام وذلك لأن استخدامه بكثرة أو بجرعة زائدة قد تسبب بعض الآثار الجانبية التي ذكرت سابقًا، ولذلك يجب مراجعة الطبيب أو الصيدلاني من أجل تحديد الجرعة الآمنة وطريقة الاستخدام ومأمونيته على الشخص، ومن الممكن أن يستغرق بدأ فاعلية الزيت من 6 إلى 12 ساعة من الاستخدام، كما يجب مراجعة الطبيب في هذه الحالات الآتية

  • إذا استمرت حركة الأمعاء أو تفاقمت.
  • في حالة حدوث نزيف في المستقيم.
  • في حال شعور الشخص أنه يعاني من أعراض خطيرة.

يوجد بعض التغيرات في نمط حياة الشخص والتي تساعد على تجنب حدوث الإمساك مثل زيادة تناول الألياف الغذائية، شرب كميات مناسبة من الماء، ممارسة الرياضة وعدم تجاهل الرغبة في تمرير البراز

دراسات متعلقة بزيت الخروع

يعد زيت الخروع من أقدم العلاجات المنزلية التي استخدمت في التليين لتحفيز الولادة عند الحامل كما تم استخدامه في علاج الإمساك عند الكبار، وعلى الرغم من إن الأبحاث العملية لفوائد الخروع بسيطة ومحدودة إلا أنه يوجد بعض الدراسات حول فوائده ومن أبرز هذه الدراسات الآتي

دراسة حول حث زيت الخروع على التراخي وتقلص الرحم

تم وصف علاج زيت الخروع لأول مرة في ورق البردي في مصر القديمة قبيل 3500 سنة مضت،حيث تم تناول الخروع من خلال الفم ليتم بعد ذلك تحرير حمض الريسينوليك بواسطة اللايبيز الموجود في الأمعاء، الأمر الذي يؤدي إلى تليين قويمما يؤدي إلى تسهيل الولادة، وتجدر الإشارة هنا أنه لا ينصح باستخدامه من قبل النساء الحوامل قبيل موعد الإنجاب لأنه قد يعمل على تحريض المخاض، كما لقد تم إجراء العديد من التجارب العلمية حول فوائد ومضار زيت الخروع وجدت الدراسات أن التراكيز العالية من حمض الريسينوليك يمكن أن يؤدي إلى تغيرات كبيرة في الأطراف الزغبية في الغشاء المخاطي للمعدة، ولكن لم يتم إثبات ما إذا كانت هذه التغيرات حصلت بسبب استخدام زيت الخروع أو لأسباب أخرى

دراسة حول تأثير زيت الخروع على الإمسالك لدى الكبار

تم إجراء بعض الدراسات العملية حول تأثير زيت الخروع على الإمساك الذي يعاني منه بعض كبار السن، وتم إجراء هذه التجربة في منزلين للمسنيين في مانيسا في تركيا، حيث تم دراسات التجربة قبيل 7 أيام من تناول زيت الخروع وخلال 3 أيام من الاستخدام وبعد 4 أيام من الاستعمال، وكانت نتائج الدراسة كالآتي

  • لا يوجد تأثير لاستخدام زيت الخروع على عدد حركات لأمعاء.
  • لم يؤثر استخدام زيت الخروع على كمية البراز.
  • عمل زيت الخروع على تقليل درجة اتساق البراز.
  • تقليل التتوتر الناتج عن الإمساء أثناء التغوط.
  • الشعور بالإخلاء الكامل للأمعاء.

طريقة استخدام زيت الخروع

يعد زيت الخروع من الزيوت السميكة صعبة البلع كما يتشابه طعمه مع طعم الفازلين، ولذلك تعمل شركات تصنيع زيت الخروع إلى إضافة بعض النكهات أو المكونات إليه ليتسهل ابتلاعه، وتكون الجرعة المناسبة لاستخدام زيت الخروع 15 مل أي ما يعادل 3 ملاعق صغيرة، يتم خلط بعض المكونات لتسهيل شرب زيت الخروع ومنها الآتي

  • عصير الفاكهة.
  • الماء.
  • الحليب.
  • المشروبات الغازية.

محاذير استخدام زيت الخروع

قد يتسبب تناول زيت الخروع إذا ما استعمل بطرية خاطئة إلى الإسهال، الجفاف، نقص في نسبة البوتاسيوم في الجسم، ضعف العضلات وتورم الأمعاء، ولذلك يجب مراجعة الطبيب والمختص من أجل تحديد ما إذا كان مناسبًا للشخص أم لا، فقد لا يكون زيت الخروع مناسبًا إلى فئة معينة من الأشخاص وهم كالآتي

  • الحامل: قد يتسبب زيت الخروع بتشوهات لدى الجنين أو من الممكن أن يتسبب في ضرر له، وذلك حسب تصنيف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وبما أن مضار زيت الخروع على الحامل أكثر من منافعه فلا ينصح الحامل باستخدام زيت الخروع كما ينصح بمراجعة الطبيب.
  • الأطفال: يجب ألّا يتناول الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات زيت الخروع، كما يجب مراجعة الطبيب المختص في حالة الرغبة باستخدامه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 10 سنوات، كما إنه لا ينصح باستخدام زيت الخروع للأطفال بشكل عام، بل استخدام ملينات أكثر لطف مثل إدخال المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي للطفل أو تناول ملين للبراز.
السابق
علاج الاكتئاب بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟
التالي
ما هو نبات القصوان وهل له فوائد طبية