فوائد الأعشاب

فوائد مغلي البقدونس للكلى: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

فوائد مغلي البقدونس للكلى: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

الكلى

تٌعرف الكلى على أنَّها زوج من الأعضاء بحجم قبضة اليد، تقع خلف البطن على جانبي العمود الفقري، حيث يصل طول كل كلية إلى 4 أو 5 بوصات وتحتوي الواحدة منها على مليون وحدة أنبوبية كلوية وهي الوحدة الأساسية في الكلى والتي يمر من خلالها دم الجسم كاملًا وفي حال انقطاع الدم عن الكلية جزئيًا أو بشكل كامل فإنَّ ذلك يؤدي إلى الفشل الكلوي، كما تعمل الوحدة الأنبوبية الكلوية على تنظيم جميع وظائف الكلى بما فيها تخليص الجسم من النفايات والمواد الشائبة فيه وطرحها خراج الجسم على شكل البول، تنظيم أيونات الجسم والتحكم في سوائل الجسم وتنظيم توازنها يمكن الحفاظ على صحة الكلية باتباع عدّة طرق بسيطة كالحفاظ على مستويات الضغط الطبيعية في الجسم ومستويات الكوليسترول، تناول الأدوية الموصوفة بشكل منتظم وفقًا للتعليمات، التقليل من كمية الملح وتناول كميات كافية من الخضراوات والفواكة حيث يحمي اتباع هذه الإجراءات الوقئية من الإصابة بالتهابات الكلى، حصوات الكلى وسرطان الكلى وأي اضطرابات أخرى

فوائد مغلي البقدونس للكلى

في بعض الحالات يتوجّه الناس لعلاج حالات مرضية عديدة باستخدام الطب العشبي كإحدى الطرق الطبيعية والشائعة والتي قد تكون فعَّالة غالبًا في التخفيف من أعراض بعض الحالات أو تعزيز علاجها، لذلك تمَّ التوجّه لدراسة مدى تأثير الأعشاب على العديد من الحالات الصحية، بالنسبة لصحة الكلى وكيف يؤثر عليها مغلي البقدونس، فإنَّ الفوائد تتضمّن ما يأتي

منع تكوّن حصى الكلى

تٌعرف حصى الكلى على أنَّها مواد معدنية صلبة تترسّب في الكلى مسبّبةً ألمًا حاد في الظهر وجوانب الجسم، حيث تشير الدراسات رغم محدوديتها على قدرة مغلي البقدونس في تعزيز صحة الكلى ومنع تكوّن الحصوات، وذلك وفقًا لدراسة تم إجراؤها على الفئران وٌجد أنَّ كمية التبوّل زادت مما يخفض ذلك من تكوّن حصوات الكلى، كما أنَّه يخفض نسبة الكالسيوم ويرفع حموضة البول، ويعود ذلك إلى خصائصه المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة بما فيها الفلافونويد، فيتامين C بالإضافة إلى الكاروتينات، يحتوي البقدونس أيضًا على نسبة عالية من الأوكسالات وهي عبارة عن مركبات تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى، لهذا السبب قد يُمنع بعض الأشخاص الذين يعانون من فرط أوكسالات البول من تناول الأطعمة الغنية بالأوكسالات.

في إحدى الدراسات التي تمَّ إجراؤها على 24 فأرًا لمدة وصلت إلى 15 يوم للبحث في فعالية مغلي البقدونس ومقارنته مع الأدوية والمركبات الأخرى تم تقسيم الفئران في أربعة مجموعات، المجموعة الأولى لم يخضعوا للعلاج، المجموعة الثانية تم علاجهم بكلوريد الألمنيوم وبعض المركبات الأخرى، المجموعة الثالثة تم علاجهم بدواء سيستون والمجموعة الرابعة تم علاجهم بالبقدونس، حيث أظهرت نتائج الدراسة بعد فحص البول وخضوع الكلى إلى فحص الأنسجة أنَّ نسبة حصى الكلى لدى المجموعة الرابعة أقل بكثيرٍ منها في المجموعة الثالثة، حيث زادت من كمية إنتاج البول وخفض إفراز الكالسيوم والبروتين ويتواجد بأشكال صيدلانية آمنة وفعّالة.

الوقاية من تلف الكلى

إذ يعدّ مغلي البقدونس مصدرًا غنيًّا بمضادات الأكسدة والتي تٌعرف بدورها الكبير في تعزيز صحة الجسم بشكلٍ عام حيث تحميه من أمراض عديدة كأمراض القلب أو مرض السكري أو مرض السرطان، لأنّّها تحمي الجسم من أضرار الجذور الحرّة -وهي عبارة عن جزيئات ضارة تسبّب التلف لخلايا الجسم، في إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على الفئران وحقنهم بكمياتٍ كبيرةٍ ومركّزة من البقدونس أظهرت النتائج زيادة في مستويات مضادات الأكسدة مثل الفلافونويد، فيتامين C، الكاروتينات بالإضافة إلى التوكوفيرول، بالنسبة للجسم البشري وُجد أنَّ مستخلص البقدونس له فوائد عديدة بسبب احتوائِه على مضادات الأكسدة، وتشمل ما يلي

  • منع تلف الحمض النووي.
  • منع انتشار الخلايا السرطانية.

حيث يتم تحضير مغلي البقدونس للحصول على المركبات المضادة للأسكدة وللتخلّص من حصوات الكلى بغلي 250 مل من الماء ومن ثمَّ إضافة 15 غرام أي ما يُعادل ربع كوب من البقدونس المقطّع والطازج والمشطوف جيدًا إلى الماء المغلي، ومن ثمَّ تركها من 5 إلى 10 دقائق وبعدها يتم تصفية المغلي من أوراق البقدونس وتناوله دافئًا، كما يمكن استخدام البقدونس المجفّف كبديل عن البقدونس الطازج في حال عدم وجوده بجرعة 1 غرام أي ما يٌعادل ملعقتان كبيرتان.

تقليل ضغط الدم

يُعدّ ارتفاع ضغط الدم إحدى الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض الكلى، حيث يُسهم مغلي البقدونس بشكلٍ كبير في انخفاض ضغط الدم بسبب محتواه العالي من النترات كما أشارت العديد من الدراسات إليه وإلى غيره من الأطعمة، حيث تعتمد آلية عمل مغلي البقدونس في قدرتها على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي تدفّق الدم إليها بصورةٍ أفضل ممّا يؤدي إلى انخفاض الضغط على جدران الأوعية الدموية

تقليل أعراض التهاب الكلى

يُسهم مغلي البقدونس في تعزيز علاج الحالات التي تُسبّبها البكتيريا عن طريق تعزيز عمل المضادات الحيوية الموصوفة لعلاج الحالة الطبية كونه يعمل على إدرار البول بكمياتٍ كبيرة وهذا يزيد من كمية البكتيريا الخارجة من الجسم وقد يرافق ذلك عدّة أعراض مثل الشعور بحرقة أو ألم أثناء التبوّل، حيث يُسهم شاي البقدونس المُحضّر منزليًا في علاج التهابات المسالك البولية، حيث يتم تقطيع 2 غرام من البقدونس وإضافتها إلى 2.5 لتر من الماء وتركها على نارٍ هادئة لمدة خمس دقائق، ومن ثمَّ تغطية الوعاء وتركه حتى يبرد، ويتم استهلاك هذا المغلي بنفس اليوم حتى لا يفقد خصائصه الطبية التي تساعد في تعزيز العلاج، حيث يمكن تناوله أيضًا بدلًا من الماء كل ثلاث ساعات على الأقل، ويمكن أيضًا إضافة البقدونس إلى العديد من الأطعمة الأخرى كعلاج بديل يمثل شكل آخر عن مغلي البقدونس، قد يُضاف إلى السلطات مع الطماطم، الريحان والخس أو في اللحوم المطبوخة بالإضافة إلى بعض الصلصات ولكن مع الحفاظ على تناول كميات كبيرة من الماء للحد من التهاب المسالك البولية والأعراض الناتجة عنها

السابق
هل يوجد علاج لزيادة الأستروجين بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟
التالي
علاج الشوكة العظمية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟