فوائد الأعشاب

فوائد عشبة الضناية واضرارها

فوائد عشبة الضناية واضرارها

تركيب عشبة الضناية

تحتوي عشبة الضناية على ثمانية معادن هي الماغنيسيوم ، والكالسيوم ، والمنجنيز ، والحديد ، والزنك ، والكروم ، والكلور ، والنحاس ، بالإضافة للمحتوى الفينولي الكلي ونشاط مضادات الأكسدة ، ونشاط الجذور ، وبراعم الأوراق ، والكتلة الحيوية ، والجذعية للنبتة ، والكتلة الحيوية جذور النبتة ، وأوراق عشبة الضناية تشبه كثيرًا أوراق نبات الكاري المجففة ، وسنذكر تفاصيل عن فوائد عشبة الضناية وأضرارها .

ما هو الاسم العلمي لعشبة الضناية

الاسم العلمي لعشبة الضناية هو أناستاتيكا ، وكذلك تعرف باسم عشبة أم الجلاجل ، توجد عشبة الضناية في المناطق القاحلة في بلدان الشرق الأوسط ، والصحراء الكبرى ، وتوجدعشبة الضناية في أجزاء من شمال إفريقيا ، ومناطق من إيران ، ومصر ، وفلسطين ، وإسرائيل ، والعراق ، والأردن ، وباكستان .[1]

مميزات  عشبة الضناية

تتميز به عشبة الضناية بأن النبات الجاف الذي يعاد ترطيبه يوصف بأنه قد يتم وضع أوراق وأزهار وفواكه جديدة من خلاله ، فالبذور قد تنبت أحيانًا ، وتزدهر وتكبر لكي تنبت نباتات جديدة من عشبة الضناية بينما لا تزال توجد في الثمار على النبات الأم الميت.

فغالبا بعد موسم سقوط الأمطار يجف النبات طريقة بعد إسقاط الأوراق ، وتتشكل أغصان كالشباك في كرة ضيقة ، وتنتظر السبات الشتوي ، وتنتظر موسم سقوط المطر التالي ، وداخل هذه الكرة، تظل الثمار ملتصقة ومغلقة على نفسها مما يحمي البذور ، وتكون البذور حينها شديدة التحمل ، ويمكن أن تظل كامنة لسنوات تنمو عند القدرة على ذلك وعندما تتوفر الفرصة لهذا .

ومع سقوط قطرات المطر تنفجر هذه الكرة ، ويستيقظ النبات من حالة السبات الشتوي ، ويتم امتصاص أو جذب الرطوبة من الهواء ؛ تتشكل فروع النبتة على الفور في وجود الماء ، ويتم قطف عشبة الضناية من جديد الأوراق والأجزاء الخشبية والبذور ، وعادة تنمو هذه العشبة من فبراير إلى أبريل من في التربة الصحراوية ، ويمكن شرب الماء المنقوع فيه عشبة الضناية لكي يتم الاستفادة منه ، يمكن تخزين النبات ، وإعادة استخدامه عدة مرات .[2]

  فوائد عشبة الضناية

  • تعتبر عشبة الضناية مفيدة جدًا من وجهة نظر سكان البلدان العربية في علاج الاضطرابات الصحية المختلفة .
  • عشبة الضناية تعتبر مصدر غني للمركبات المغنيسيوم ، والكالسيوم ، والمنغنيز ، والفينول ، وهي أيضا مضادة للأكسدة .
  • وأشارت نتائج الدراسات إلى أن الخواص الكيميائية لعشبة الضناية قد تبرر استخدامها في علاج تقلصات الدورة الشهرية ، والربو ، والاكتئاب ، والصداع ، والتعب ، والاكتئاب ، وارتفاع ضغط الدم ، ومشاكل العقم ، وتسهيل عملية الولادة .
  • وتستخدم عشبة الضناية في الطب التقليدي في كل الدول العربية فهي أساسية في علاج الاضطرابات المختلفة ، ويمكن استخدام العشبة في صناعة الأغذية والأدوية .
  • وعشبة الضناية مفيدة في علاج سرطان المعدة ، ومشاكل المعدة والالتهابات ، وتخفيف الولادة ، وحماية الغشاء المخاطي في المعدة من الأضرار السامة .
  • وعشبة الضناية أيضا مفيدة للتغلب على آلام المخاض والولادة ، وكانت النساء دائما يبحثن عن عشبة الضناية لتخفف الألم ، وتجعل الولادة سهلة وآمنة لكل من الأم والطفل .
  • يُعتقد أن عشبة الضناية تساعد أثناء المخاض أي ولادة الطفل ، ويقال أيضًا أن أوراق عشبة الضناية تستخدم أيضًا لتقوية الرحم وجيدة أيضا خلال فتر شهور الحمل كلها ، حيث يقال إن النبي صلى الله عليه وسلم أعطى هذه أوراق عشبة الضناية لسيدة كانت تجد صعوبة في الحمل والإنجاب .
  • أما عن طريقة استخدام عشبة الضناية فهي تستخدم بنقع الأوراق في ماء دافئ ، ويستخدم المنقوع في الولادة بأن تشرب السيدة التي على وشك الإنجاب .
  • يتم إعادة تكوين عشبة الضناية في الماء ، ويتم تناوله داخليًا لعلاج نزلات البرد ، ومهدئ للطمث فهو عشبة لضبط مواعيد الدورة الشهرية ، كما تستخدم العشبة في علاج الصرع ، ونزيف الرحم ، ولتخفيف الآلام بجميع وتقوية السيدات خلال عملية الولادة .
  • في بعض البلدان والأماكن ، يتم تحويل عشبة الضناية إلى مسحوق ويتم عمل خليط ممزوج من مسحوق عشبة الضناية وزيت الزيتون والعسل ، وكسائر الأوراق الطازجة يستخدم أوراق عشبة الضناية كعلاج لالتهاب الملتحمة ، ومشاكل العين الأخرى .
  •  كما أن مسحوق أوراق عشبة الضناية يستخدم طبيًا في البلدان التي لا تنمو فيها كدولة ماليزيا في عمليات الولادة ، حيث تشتري العديد من النساء في دولة ماليزيا المستحضرات العشبية ، مثل مسحوق عشبة الضناية مباشرة من القابلات التقليديات .
  • وبسبب ما تحتويه عشبة الضناية من عدد من العناصر مثل الكالسيوم ، والمغنيسيوم ، والبوتاسيوم ، والزنك ، والحديد ، فعلى وجه الخصوص ، يعمل عنصرا الكالسيوم ، والمغنيسيوم معًا لتنسيق وتنظيم تجميع تقلصات العضلات الملساء في الجسم .
  • عشبة الضناية تساعد كثيرا في تحسين مستويات الذاكرة والتعلم ، وتساهم أيضا في زيادة التعبير الجيني لمستقبلات الأستروجين الذي لو قلت نسبته تراجعت مستويات التعلّم ، والذاكرة لدى النساء بعد انقطاع الطمث .
  • عشبة الضناية لها خصائص قوية للغاية كمضادّ للالتهاب التي قد تصيب أي جزء من أجزاء الجسم .

أضرار عشبة الضناية

الإكثار من تناول مستخلص عشبة الضناية لمدّة تصل إلى 3 أشهر يعرض من يستخدمها لمجموعة من الأضرار وهي اضطراب المعدة ، والغثيان ، والحكة ، والطفح الجلدي ، والصداع ، وحب الشباب ، وصعوبة في النوم ، وزيادة الوزن ، تغيّرً في تدفق الدورة الشهرية للنساء ، ويجب عدم استخدام العشبة خلال فترتي الحمل والرضاعة الطبيعية فقد تتداخل مكوناته مع الهرمونات الموجودة في الجسم .

محاذير استخدام عشبة الضناية

بعد ان تعرفنا على فوائد عشبة الضناية وأضرارها سنتعرف الآن على محاذير عند استخدام عشبة الضناية للحالات التالية ، فقد تتداخل مكونات العشبة مع أدوية علاج الأمراض التالية والحالات التالية :

  • الحالات الصحيّة الحساسة للهرمونات مثل : الانتباذ الرحمي ، والأورام الليفية الرحمية ، وسرطان الثدي ، وسرطان الرحم ، وسرطان المبيض .
  • التلقيح الصناعي
  • مرض باركنسون .
  • الاضطرابات الذُهانيm كالفُصام .[3]

أين توجد عشبة الضناية

عشبة الضناية توجد المملكة العربية السعودية وكل الدول العربية الأخرى الموجودة في قارتي آسيا وأفريقيا ، تعرف عشبة الضناية بعدة أسماء ، وتباع هذه العشبة بشكل أكبر في باكستان وإيران،  سعرها دائما متواضع فهي في المملكة العربية السعودية تباع بسعر من 5 إلى 10 ريال للقطعة في مدن مكة المكرمة، المدينة المنورة .

من أين استمدت نبتة الضناية اسمها كزهرة كف مريم

نبتة الضناية استمدت اسمها كف مريم من أم سيدنا عيسى عليه السلام ، وأيضا اسم يد فاطمة من اسم السيدة فاطمة بنت محمد النبي صل الله عليه وسلم ، وكذلك اسمها ابنة النبي صلى الله عليه وسلم، واستمدت اسمها نبتة القيامة من الكتاب المقدس في 2 ملوك 19: 34-36 وفي مزامير 83:13، “اجعلهم مثلهم .[2]

السابق
معلومات عن جولدن شيلاجيت ” Golden Shilajit “
التالي
فوائد الحلبة لجرثومة المعدة