فوائد الأعشاب

فوائد طلع النخل للعقم: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

فوائد طلع النخل للعقم: فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

العقم

يُعرّف العقم أنه عدم القدرة على الحمل بالرغم من ممارسة الجماع لمدة عام على الأقل للأزواج بشكل متكرر ودون استخدام وسائل لمنع الحمل، وقد يحدث العقم إما بسبب الرجل أو المرأة أو بسبب بعض العوامل التي تؤدي إلى منع الحمل، وفي بعض الأحيان يُمكن علاج العقم بالعلاجات الطبية الفعالة المتوفرة التي تزيد من فرصة حدوث الحمل، وتزيد فرصة الإصابة بالعقم في النساء بعد عمر 35 عام، وعند وجود اضطرابات في الدورة الشهرية، أو المعاناة والألم في أوقات الدورة الشهرية، كما تؤدي التهابات بطانة الرحم وأمراض التهاب الحوض في حدوث العقم، وتزيد علاجات السرطان أيضًا من فرصة الإصابة بالعقم، أما في الرجال فقد تكون أسباب العقم هي انخفاض في عدد الحيوانات المنوية، أو وجود مشاكل في الخصية أو البروستاتا أو كيس الصفن، أو أنه خضع للعلاج من السرطان

طلع النخل

طلع النخل هو حبوب اللقاح التناسلية الذكرية لأزهار النخيل، ويُستخدم طلع النخل كمكمل غذائي في جميع أنحاء العالم لعدة أغراض فقد استُخدم كمنشط جنسي، ومُحسِّن للخصوبة للرجال والنساء في العصور القديمة من قبل المصريين القدماء، واستُخدم في الطب الصيني كعامل طبي مُنشِّط، ويُستخدم في دول الشرق الأوسط كعلاج طبيعي للعقم، ولتعزيز الخصوبة بالرغم من عدم وجود أدلة كافية على فوائد طلع النخل للبشر، ويحتوي طلع النخل على العديد من المركبات الغذائية ونسبة كبيرة من الفيتامينات مثل فيتامين A، فيتامين E، فيتامين C، والمعادن مثل الزنك والحديد والسيلينيوم والنحاس والمنغنيز، وينمو النخل في معظم الدول العربية 

فوائد طلع النخل للعقم فوائد مزعومة أم صحيحة علميًّا؟

يُفيد طلع النخل الرجال، ويُستخدم منذ القدم لزيادة الرغبة الجنسية وزيادة الخصوبة في كل من الرجال والنساء، بسبب احتوائه على مجموعة المركبات المفيدة مثل الأحماض الأمينية، والأحماض الدهنية، ومضادات الأكسدة الفلافونويدات والسابونين والستيرول، كما يحتوي طلع النخل على مُركبات شبيهة بهرمون الإستروجين والستيرول والإسترون، مما يزيد الخصوبة في النساء، ويحتوي على مركبات محفزة لهرمون الإستروجين مما يعني أنه يُنظِّم الخلايا الجذعية للحيوانات المنوية والأنسجة الذكرية وارتباطه بمستقبلات هرمون الإستروجين، وبالتالي زيادة الخصوبة في الرجال، وفي بحث تم إجراؤه مسبقًا فقد ظهرت قدرة طلع النخل في تعزيز حركة الحيوانات المنوية وقابليتها للبقاء.

وفي دراسة أُجريت على الفئران لتقييم تأثير طلع النخيل على الخصوبة تم جمع عشر مجموعات، وُضعت مجموعتين للضبط لم تتلقى أية علاجات، و8 مجموعات للتجربة، أول مجموعتين تجريبيتين أُعطيت الفئران 100 غرام، و200 غرام من طلع النخيل عن طريق الفم لمدة 10 أيام، وفي المجموعتين الثالثة والرابعة نفس الجرعات لمدة 10 أيام بعد التزاوج، وفي المجموعتين الخامسة والسادسة أُعطيت أيضًا نفس الجرعات أثناء الحمل، وفي آخر مجموعتين أعطيت نفس الجرعات بعد 21 يوم من الولادة لتقييم نسيج المبيضين، وكانت النتائج كالآتي؛ لم تختلف نتائج المجموعات مقارنة مع مجموعتي الضبط، ولكن حدث زيادة في هرمونات الإستروجين والبروجيسترون في المجموعات التجريبية، مما يعني قدرة طلع النخيل في زيادة عدد البويضات والحفاظ على خصوبة الفئران الإناث مما يعني أنه يمكن أن يكون من المغذيات المفيدة لتغذية وتقوية الخصوبة في الدراسات البشرية في المستقبل

السابق
علاج التهاب الجهاز التنفسي العلوي بالأعشاب: ما أثبت العلم وما نفى
التالي
علاج جلطة الرئة بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟