فوائد الأعشاب

فوائد اليانسون النجمي

فوائد اليانسون النجمي

فوائد اليانسون النجمي الصيني

محتواه من المركبات النباتية

لا توجد معلومات كافية حول محتوى اليانسون النجمي الصيني من الفيتامينات والمعادن، ولكنه يعدُّ مصدراً مهماً للعديد من المركبات الحيوية المسؤولة عن فوائد اليانسون، مثل: الفلافونويد، ومتعدد الفينول، إضافة إلى بعض المركبات التي تمتلك خصائص مضادة للأكسدة، والالتهاب، والميكروبات، مثل: اللينالول (بالإنجليزية: Linalool)، والكيرسيتين (بالإنجليزية: Quercetin)، والأنيثول، وحمض الشيكيميك، وحمض الغاليك، والليمونين (بالإنجليزية: Limonene)

فوائد اليانسون النجمي حسب درجة الفعالية

لا توجد أدلة كافية على فعاليته Insufficient Evidence

يُستخدم اليانسون النجميّ في بعض الحالات، ولكن ليست هناك أدلة علميّةٌ كافية تؤكد فعاليته فيها، وهي بحسب الآتي

  • التخفيف من السعال.
  • التخفيف من الغازات والانتفاخ.
  • التحسين من فقدان الشهية.
  • التخفيف من اضطرابات الدورة الشهرية.
  • التحسين من التهاب الرئة.
  • التخفيف من اضطراب المعدة.

دراسات حول فوائد نجمة اليانسون

  • بينت دراسة مِخبرية نشرت في مجلة Evidence-based complementary and alternative medicine سنة 2011، أنّ الزيوت العطرية في اليانسون النجمي تقلل الإصابة ببعض أنواع العدوى الفيروسية، مثل: فيروس الهربس البسيط (بالإنجليزية: Herpes simplex virus)، ولذا فإنّ هذا النوع من اليانسون قد يستخدم في التخفيف من الإنفلونزا، ولكن ما زالت هناك حاجة للمزيد من الدراسات حول كيفية تأثيره في التخفيف من أنواع أخرى من العدوى الفيروسية لدى الإنسان.
  • أشارت مراجعة نشرت في مجلة Pharmaceuticals journal سنة 2017 أنّ احتواء الزيت العطري لليانسون النجمي على بعض المركبات، مثل: التربين (بالإنجليزية: Terpene)، واللينالول قد يقلل من خطر الإصابة بعدوى الفطريات، كما يثبط من البيوفيلم (بالإنجليزية: Biofilm) أو ما يُعرف بتراكم الكائنات المجهرية كالفطريات، ومن بناء جدران خلاياها التي تسبب العدوى، ومن إفرازها للسموم الفطرية (بالإنجليزية: Mycotoxin)، كما يحتوي اليانسون النجمي على الأنيثول الذي يساعد على إضافة نكهة مميزة وخصائص قوية مضادة للفطريات، ولكن ما زالت هذه الفائدة بحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها
  • وجدت دراسة مِخبرية نشرت في مجلة الغذاء الطبي عام 2010، أنّ المستخلص الإيثانولي لليانسون النجمي يمتلك خصائص تقلل نمو 67 نوعاً من البكتيريا المقاومة للأدوية، ويعدُّ 27 نوعاً منها من بكتيريا الراكدة البومانية (بالإنجليزية: Acinetobacter baumannii)، و20 نوعاً من البكتيريا الزائفة الزنجارية (بالإنجليزية: Pseudomonas aeruginosa)، و20 نوعاً من بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسلين (بالإنجليزية: Methicillin-resistant Staphylococcus aureus).
  • أظهرت دراسة مِخبرية نشرت في مجلة Food chemistry journal سنة 2007، أنّ مسحوق اليانسون النجمي والزيوت المتطايرة المستخرجة منه تمتلك خصائص مضادة للأكسدة وتزيد عن تلك الموجودة في حبة البركة كما أشارت دراسة مِخبرية أخرى نشرت في مجلة Journal of Pharmacognosy and Phytochemistry عام 2014 أنّ المستخلص المائي لليانسون النجمي يمتلك خصائص مضادة للأكسدة وبالتالي فإنّه يقلل من خطر موت الخلايا، ومن تلف الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين جراء تعرضها لبيروكسيد الهيدروجين، وقد يعود هذا التأثير لاحتوائه على مركبات متعددة الفينول، والبروتين، والفلافونيد

أضرار اليانسون النجمي

درجة أمان استخدام اليانسون النجمي

يُعدُّ استخدام اليانسون النجمي لإضافة النكهة للطعام آمناً في الغالب، ولكن لا توجد معلومات كافية حول أمان استخدامه بكميات دوائية، ويجب الانتباه إلى أنّ اليانسون النجمي الذي نقصده هو الصيني، على عكس اليانسون النجمي الياباني الذي يُعدُّ ساماً، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض الأشخاص الذين يجب عليهم الحذر عند استخدام اليانسون النجمي، ومنهم

  • الحامل والمرضع: حيث يُنصح بعدم استخدامه خلال فترة الحمل والرضاعة لعدم وجود معلومات كافية عن مدى أمان استخدام اليانسون النجمي.
  • الأطفال: يُعدُّ استخدام اليانسون النجمي للرضع غير آمن إذ إنّه من الصعب معرفة ما إذا كان اليانسون النجمي هو من النوع الصيني بشكل كامل دون احتوائه على اليانسون النجمي الياباني السام، فقد يسبب استهلاك الرضع لهذا الشاي غير الخالي من النوع الآخر التهيج، والنوبات، والتقيؤ، وبالتالي يُنصح بتجنّب استهلاكه من قِبَلِهم، وتجدر الإشارة إلى أنّه لا توجد أيّة معلومات كافية حول درجة أمان اليانسون النجمي للأطفال.

هل اليانسون النجمي مفيد لفيروس كورونا

على الرغم من أنّ هناك بعض الدراسات التي تشير لامتلاك مكونات اليانسون النجمي لخصائص مضادة للفيروسات؛ مثل دراسة نشرت في مجلة Applied microbiology and biotechnology سنة 2018، والتي بينت أنّ اليانسون النجمي مصدر لحمض الشيكيميك (بالإنجليزية: Shikimic acid) المضاد للفيروسات، ولكن لا تتوفر أيّ دراسات علمية تشير إلى أنّ استخدام اليانسون النجمي مفيد للتخفيف من فيروس كورونا

لمحة عامة حول اليانسون النجمي

ينتمي نبات اليانسون النجمي أو ما يسمى ليسوم حقيقي (الاسم العلمي: Illicium verum)، أو اليانسون النجمي الصيني إلى الفصيلة الليسومية (بالإنجليزية: Illiciaceae)، وتُعدُّ أشجار اليانسون النجمي متوسطة الحجم ودائمة الخضرة، وتعدُّ المنطقة الجنوبية للصين الموطن الأصلي لها، وهي من أهم الأشجار المنتجة للزيوت العطرية في الصين، أما عن ثمارها فإنّها تكون على شكل نجمة، ويصل طولها إلى 3 سنتيمترات، وتتكون من 9-13 كربلة (بالإنجليزية: Carpel) في الزهرة، ومن 5-10 رؤوس مدببة تحمل في كل نهاية رأساً يحتوي على مجموعةٍ من البذور التي تمتلك لوناً بنيّاً مُحمرّاً، كما أنّ لليانسون النجميّ قشرة صلبة ذات لون يشبه لون الصدأ. ويُستخدَم اليانسون كالبهارات في المطبخ الصيني، كما تُستخدم زيوته العطريّة لإضافة النكهة عند إعداد أنواع الحلويات المختلفة

وتجدر الإشارة إلى أنّ اليانسون النجمي الذي يستخدم لأغراض دوائية هو اليانسون النجمي الصيني، ويجب الحذر من الخلط بينه وبين اليانسون النجمي الياباني (بالإنجليزية: Japanese star anise) الذي يعدّ ساماً ويجب تجنب استخدامه إذ إنّه يحتوي على سمٌ عصبي قد يؤدي إلى بعض الأعراض الشديدة، مثل: النوبات، والهلوسة، والغثيان، وبشكل عام ينصح الانتباه إلى مصدر البهارات عند شرائها للحصول على منتجات جيدة خالية من أي شوائب، مع استخدام كمية صغيرة منها في البداية لتجنب حدوث رد فعل سلبي.

السابق
فوائد عشبة الفيجل
التالي
فوائد الزنجبيل والنعناع