فوائد الأعشاب

فوائد الماريجوانا لامراض الدماغ والزهايمر

فوائد الماريجوانا لامراض الدماغ والزهايمر

كل عام، يتم تشخيص المزيد والمزيد من الناس بمرض الزهايمر وغيرها من أشكال الاضطرابات الدماغية ، الدماغ هو واحد من الأجهزة الرئيسية المتضررة من عملية الشيخوخة، مع التدهور المعرفي وفقدان الذاكرة يجري تغييرات كبيرة يمكن للمرء أن يعاني منها ، إذا كنت تبحث لمحاربة كل هذه التغييرات وحماية الدماغ ضد عملية الشيخوخة المبكرة، قد يكون الماريجوانا الجواب الذي كنت تبحث عنه. يمكن أن جرعة يومية منه توفر حماية وشفاء للدماغ من عملية الشيخوخة وعواقبها.

الماريجوانا يمكنها عكس آثار عملية الشيخوخة على مستوى الدماغ : عندما يتعلق الأمر بالشيخوخة ، قد يكون الماريجوانا أكثر فائدة مما كنت تعتقد. في الواقع، وفقا لما قام به باحثون في جامعة بون، يمكن استخدام الماريجوانا لعكس آثار عملية الشيخوخة على مستوى الدماغ.

هذه هي النقاط الرئيسية للدراسة البحثية:
– يمكن الماريجوانا عكس فقدان الذاكرة والتدهور المعرفي المرتبط بعملية الشيخوخة
– جرعة منخفضة، تُعطى على أساس طويل الأجل، كافية للحفاظ على صحة الدماغ وعمله

و نحن في سن مبكر ، نبدأ في تجربة صعوبات في تذكر الأشياء أو تراكم المعلومات الجديدة ، و يتأثر الدماغ بعملية الشيخوخة، مما يسبب لنا أن نواجه مثل هذه الصعوبات. ويمكن استخدام الماريجوانا للحفاظ على التدهور المعرفي المرتبط بالعمر بشكل آمن و فعال، و في الوقت نفسه، لمساعدة أولئك الذين عانوا من الشيخوخة و الزهايمر قد يؤدي الاستخدام اليومي للماريجوانا إلى إبطاء عملية التنكس أو حتى عكسها تماما.

وقد استهدفت العديد من الدراسات التي أجريت بشأن استخدام الماريجوانا مع المراهقين والشباب. وهذا هو السبب أيضا في خلق وصمة عار حول الماريجوانا لما له من اثار سلبية على المراهقين و الشباب ، على الرغم من فوائده العديدة الواضحة للصحة العامة. وقد ركز هذا البحث الجديد أخيرا على كبار السن، وكشف عن الفوائد التي يمكن أن يقدمها الماريجوانا بخصوص صحة الدماغ والشيخوخة .

ونحن نعيش في عصر حيث أصبح الخرف شائعا على نحو متزايد، فمن المنطقي أن نكون على اطلاع على وسيلة لوقف أو عكس عملية الشيخوخة وآثارها على صحة الدماغ. الماريجوانا يمكن أن يكون حلا، كما أظهرت البحوث التي أجريت على الفئران أن الماريجوانا يمكن أن يعزز الأداء المعرفي للفئران الأكبر سنا، بالمقارنة مع الفئران الأصغر سنا.

تم إعطاء الماريجوانا على أساس يومي، وتعرضت الفئران لبعض اختبارات التعلم والذاكرة. على سبيل المثال، كان عليها أن تتعرف على الأشياء التي كانت مألوفة أو التنقل من خلال متاهة، إما مع اماكن جديدة أو معروفة سابقا. وكان الماريجوانا الذي تم اعطائه لهم مفيدا فقط بالنسبة لكبار السن من الفئران ، ولكن تسبب في انخفاض أداء الفئران الأصغر سنا.

هذا هو ما كشفته مختلف الفئات العمرية من الفئران:

– الفئران الشباب أداء جيدا جدا على التعلم والذاكرة الاختبارات، و هى ليست تحت تأثير الماريجوانا ، وقد تأثر أدائها الإدراكي تأثرا سلبيا بعد تناول الماريجوانا

– وكانت الفئران الأكبر سنا تواجه صعوبات في أداء مختلف المهام المقدمة إليها في نتيجة العمر و هى ليست تحت تأثير الماريجوانا ، و لكن زاد أدائها الإدراكي بشكل ملحوظ عندما أعطيت الماريجوانا بشكل يومي ، وكان أداءهم مماثل للفئران الشابة ، و تم الحفاظ على النتائج مع الاستخدام المنتظم لجرعة منخفضة من الماريجوانا .

كيف يؤثر الماريجوانا على الأداء المعرفي وصحة الدماغ لدى السكان الأكبر سنا؟ تناول الماريجوانا له تأثير إيجابي على الأداء الإدراكي العام، وهذا هو نتيجة للمسارات البيوكيميائية التتي يتسبب في تفعيلها (يتم تنشيط نظام إندوكانابينويد من الدماغ مرة أخرى بعد أن تأثر عملها السليم من عملية الشيخوخة). والأكثر إثارة للاهتمام هو حقيقة أن النتائج يتم الحفاظ عليها على أساس طويل الأجل، و ذلك مع وجود جرعة منخفضة فقط من الماريجوانا يوميا ، قريبا، يأمل الباحثون في تكرار الدراسة، وذلك باستخدام التجارب السريرية و الفكرة الرئيسية وراء هذه الدراسة ترتبط ارتباط وثيق بالمسارات العصبية و موقع مستقبلات الماريجوانا في الدماغ عندما يتم تنشيطها من خلال تناول الماريجوانا و كيفية زيادة الاداء المعرفي .

الفوائد التي يمكن أن تحققها البحوث المذكورة أعلاه:
– الوقاية من انخفاض اداء الدماغ المرتبط بالعمر وتحسين الأداء المعرفي
– مساعدة أولئك الذين عانوا من إصابات الدماغ (تجديد الدماغ وعكس تدهورها مرة اخرى).
– جرعة منخفضة من الماريجوانا ، يتم اعطائها يوميا، يمكن أن تغير حياة الكثير من الناس.
– تحسين نوعية الحياة للمرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر وغيرها من أشكال الخرف، ويرتبط مع التدهور المعرفي وفقدان الذاكرة

السابق
7 فوائد مذهلة لزهرة الكالنديولا
التالي
فوائد عشبة النعمان في الطب حديثا وقديما