فوائد الأعشاب

فوائد اللبان الذكر للصدر

فوائد اللبان الذكر للصدر

فوائد اللبان الذكر للصدر

هل يرتبط استهلاك لبان الذكر بالحدّ من الأمراض الصدرية؟ يُصنع لبان الذكر Frankincense, olibanum من صمغ شجرة اللبان أو ما يعرف بشجرة البوسويليا، ويعود موطنه الأصلي للمناطق الجبلية والجافّة في الشرق الأوسط وفي أفريقيا، ويتميز برائحة خشبية حارّة، ويستخدم اللبان منذ الِقدم في الطب الهندي التقليدي؛ ويرجع ذلك لخصائصه المضادة للالتهابات، والتي تلعب دور في تحسين الصحة والوقاية من الأمراض، وقد تتعدد كيفية استهلاكه فيمكن أن يتم

  • استنشاقه.
  • تطبيقه على الجلد.
  • نقعه في الشاي.
  • تناوله كمكمل غذائي.

يُستخدم زيت اللبان للحد من بعض أنواع البكتيريا والفطريات التي تسبب الأمراض، ويعد حمض البوزويليك boswellic acid من مركبات اللبان الذي يدعم خصائصه المضادة للالتهابات، وأيضًا عادةً ما تعتمد الجرعة المناسبة من اللبان الذكر على عدة عوامل كعمر المستهلك وصحته العامة وغيرها من العوامل، بالإضافة لذلك لا يوجد أي دليل علمي يُبيّن ويحدد الجرعة المناسبة من لبان الذكر، لذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ المنتجات الطبيعية ليست بالضرورة أن تكون آمنة دائمًا، ومن الضرورة استشارة الطبيب قبل استخدامها تجنّبًا لأي آثار جانبية أو تداخلات دوائية

قد يساعد في تخفيف أعراض الربو

هل يقلل تناول اللبان الذكر من نوبات الربو؟ يستخدم اللبان منذ القدم في الطب التقليدي لعلاج التهاب الشعب الهوائية والربو، وذلك نتيجة لخصائصه المضادة للالتهابات ومركباته التي قد تمنع إنتاج الليكوترينات leukotrienes التي تزيد من سوء الحالة من خلال زيادة انقباض وتقلّص عضلات الشعب الهوائية في حالة الربو؛ مما يؤدي لزيادة حدة الأعراض المصاحبة كضيق التنفس والصفير ولإثبات ذلك أُجريت دراسة عام 2018م لمجموعة من الباحثين في الهند لمعرفة دور اللبان الذكر في تخفيف أعراض الربو وكانت الدراسة كالآتي

  • تم إنشاء تركيبة عشبية جديدة تحتوي على صمغ اللبان بالإضافة لفاكهة إيجل مارميلوس Aegle marmelos.
  • تبيّن أنّ هذه التركيبة قد تخفف التفاعلات الالتهابية المعتمدة على الليكوترين.
  • قللت هذه التركيبة من التهاب مجرى الهواء للجرذان بشكلٍ كبير.
  • أيضًا أُجريت دراسة عشوائية لمدة 56 يومًا على الأشخاص المصابين بالربو الخفيف إلى المتوسط ​​لتقييم الفعالية السريرية لهذا المركب وكانت بهذه الحيثيات:
    • تلقى المشاركون 200 ملغ / يوم أو جرعة مماثلة من دواء وهمي.
    • ظهرت تحسّنات كبيرة في درجات أعراض الربو في 14 يومًا، مقارنةً بالدواء الوهمي.
    • لم تُسفر هذه التركيبة العشبية عن أيّ أحداث سلبية خطيرة أو غير طبيعية.
  • وهذا يبيّن نتيجة تظهر“دور هذه التركيبة العشبية الفعال في إدارة الربو الخفيف إلى المتوسط”.

قد يساعد اللبان في تقليل احتمالية الإصابة بنوبات الربو، وهناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك، مع ضرورة استشارة الطبيب قبل استهلاكه.

قد يساعد في التقليل من السعال

ما هي فوائد لبان الذكر للبلغم؟ يحتوي زيت اللبان على خصائص مضادة للالتهابات وللبكتيريا والفطريات، وقد يعمل هذا الزيت كطارد للبلغم، فهو من الزيوت التي تعمل على تخفيف تراكم المخاط سواءً في الأنف أو الحلق أو الرئتين، أيضًا قد يساعد في إرخاء العضلات والتقليل من شدة السعال، كما ويروّج له منذ القِدم بسبب تأثيره الإيجابي على الجهاز التنفسي؛ حيث يمكن استنشاقه أو استخدامه عن طريق التدليك للحد من السعال وهذا ما بينته مراجعة أُجريت عام 2014م للباحثة ماري إليزابيث وفيها الآتي

  • زيت لبان الذكر من الزيوت الموصى بها للحد من السعال.
  • يتم استخدامه إما من خلال الاستنشاق أو التطبيق الموضعي.
  • يمكن طهيه على البخار أو نشره في الغرفة، حيث يُعد انتشار زيت اللبان مفيد بشكل خاص للسعال الليلي.

قد يساهم استنشاق زيت اللبان الذكر في الحد من السعال، لكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات البشرية لإثبات ذلك.

قد يساعد في التقليل من الالتهابات الصدرية

هل يمكن للبان الذكر الحد من التهاب الشعب الهوائية؟ في الآونة الأخيرة ازداد الاهتمام بالعلاجات الطبيعية والزيوت العطرية كبديل طبيعي للحد من الالتهابات الصدرية والأعراض المصاحبة لها، وكان من ضمن هذه الزيوت زيت اللبان الذكر الذي يستخدم منذ القدم لعلاج العديد من الأمراض بسبب خصائصه العلاجية، ولإثبات ذلك وجدت مراجعة نشرت في بولندا عام 2016م تهد للتحقق من الخصائص العلاجية المبلغ عنها للبان الذكر، ووصف تركيبته الكيميائية المساهمة بخصائصه العلاجية بناءً على الدراسات العلمية المتاحة، وتبين الآتي

  • لزيت اللبان خصائص مضادة للالتهابات .
  • يعمل اللبان كمقشع ومطهر وحتى مضاد للقلق.
  • وُجد أنّ المكون الرئيس للّبان هو الزيت ويحتوي على:
    • أحادي وثنائي التيربين mono and diterpenes.
    • أسيتات الإيثيل ethyl acetate.
    • أوكتيل أسيتات octyl acetate.
    • ميثيلانيسول methylanisole.
  • تبيّن أنّ للبان تأثيرات مُسكنة ومهدئة ومضادة للبكتيريا.
  • تبين أيضًا أن له خصائص علاجية تقلل من الالتهابات؛ كالتهاب الشعب الهوائية والتهاب الجيوب الأنفية والربو والحساسية وغيرها من الالتهابات الصدرية.

قد يساهم اللبان الذكر بالحد من الالتهابات الصدرية نتيجة لخصائصه المضادة للالتهابات، لكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.

محاذير استخدام لبان الذكر

ما مدى سلامة استخدام اللبان الذكر؟ بالرغم من فوائد اللبان الصحية والعلاجية التي تقي من العديد من الأمراض الصدرية، وبالرغم من مأمونيته عندما يؤخذ عن طريق الفم بشكلِ معتدل أو عندما يطبّق على الجلد، إلّا أنّ هناك بعض المحاذير والاحتياطات التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند استخدام اللبان مثل

  • وُجد أنّ اللبان لا يسبب أيّ آثار جانبية شديدة، وقد يكون له سُمية منخفضة.
  • وُجد أنّ الجرعات التي تزيد عن 2 جرام لكل كجم من وزن الجسم سامة في الجرذان والفئران، ومع ذلك لم يتم دراسة الجرعات السامة لدى البشر.
  • من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لدى البعض هي:
    • الغثيان.
    • الارتجاع الحمضي.
  • قد يزيد استهلاك اللبان من خطر الإجهاض أثناء الحمل.
  • قد يتفاعل مع بعض الأدوية وبشكلٍ خاص:
    • الأدوية المضادة للالتهابات.
    • مخففات الدم.
    • حبوب خفض الكوليسترول.

بالرغم من أمان استهلاك اللبان إلّا أنّ هناك بعض الآثار الجانبية والمحاذير التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند استهلاكه، مع ضرورة استشارة الطبيب للبقاء على الجانب الآمن.

السابق
علاج الشوكة العظمية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟
التالي
علاج الدهون الثلاثية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟