فوائد الأعشاب

فوائد الكركم والفلفل الأسود

فوائد الكركم والفلفل الأسود

دراسات حول فوائد الكركم والفلفل الأسود

توجد العديد من الدراسات التي تُشير إلى فوائد الكركم مع الفلفل الأسود ومنها ما يأتي:

  • أشارت دراسة أجريت في عام 2013 ونشرت في مجلة Journal of the American Association of Pharmaceutical Scientists، إلى أنّ مُركب البيبيرين (بالإنجليزية: Piperine)؛ وهو من المواد الحيوية في الفلفل الأسود يُساهم في زيادة امتصاص مُركب الكركمين الموجود في الكركم، حيثُ أظهرت نتائج الدراسة أنّ مستويات مُركب الكركمين في الدم لم ترتفع بشكل ملحوظ عند استهلاك مُكمّلات غذائيّة تحتوي على 2 غرام من مُركب الكركمين وحده، بينما ساهمت إضافة 20 مليغراماً من البيبيرين إلى مُكمّلات الكركمين في زيادة مستوى الكركمين في الدم بشكلٍ ملحوظ خلال فترة تراوحت من 30 دقيقة إلى ساعة واحدة بعد تناول المُكمّلات، وتُشير هذه النتائج إلى أنّ مُركب البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود يُساعد على زيادة التوافر الحيوي لمُركب الكركمين الموجود في الكركم بنسبة 2000%.
  • أشارت دراسة أجريت على الفئران ونشرت في مجلة Pharmacology Biochemistry and Behavior عام 2009 إلى أنّ استخدام مُركب الكركمين مع مُركب البيبيرين يساهم في التخفيف من الاكتئاب، حيثُ إنّ استخدام المُركبَين معاً ساهم في تعزيز النواقل العصبية السيروتونين والدوبامين، مُقارنةً باستخدام الكركمين لوحده، كما لاحظت دراسة أخرى نشرت في مجلة Asian Pacific Journal of Tropical Biomedicine عام 2013 زيادة في نشاط مضادات الاكتئاب عندما يتم إعطاء البيبيرمين بالتزامن مع الكركمين مما يساهم في السيطرة على الاكتئاب.
  • أشارت إحدى الدراسات التي نشرت في مجلّة Indian Journal of Medical Research عام 2005 إلى أنّ تناول الكركمين مع البيبرين ساهم في التقليل من أكسدة الدهون لدى المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن، ولكن ما زال هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لتحديد مدى تأثيره في الألم وغيرها من الأعراض الأخرى لالتهاب البنكرياس.
  • أشارت دراسة أجريت على الفئران ونشرت في مجلة Nutrition And Metabolism عام 2011 إلى أنّ استهلاك مركبات الكركم والفلفل الأسود معاً ساهم في خفض مستويات ضغط الدم بشكلٍ أكبر من استخدام مُركبات الكركم أو مُركبات الفلفل الأسود لوحدها
  • أشارت دراسة نشرت في مجلة Breast Cancer reserch and Treatment عام 2009 إلى أنّ استهلاك مُركبات الكركمين والبيبيرين الموجودة في الكركم والفلفل الأسود يُساهم تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي وضلك من خلال تقليل تجدّد الخلايا الجذعية للثدي دون التسبُّب بالتسمم للخلايا المتمايزة

الفوائد العامة للكركم

  • قد يُساهم الكركم في التخفيف من الاكتئاب ويُساعد مضادات الاكتئاب على العمل بشكل أفضل، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات حول هذه الفائدة.
  • قد يساهم الكركمين في تقليل خطر الإصابة بالعدوى الفيروسيّة مثل عدوى الهربس، أو الإنفلونزا، ولكن يجب التنويه إلى أنّ مُعظم الدراسات حول هذا الموضوع أجريت في المختبرات ولم تجرى على أشخاص، كما تجدر الإشارة إلى أنّ الكركم يحتوي على الكركمين بنسبة 3% فقط؛ كما أنّ الجسم لا يمتص الكركمين بشكل جيد كما ذكر سابقاً، لذلك فإنّ تناول كوباً من مشروب الكركم قد لا يكون فعّالاً.
  • وجدت بعض الدراسات أنّ الكركم قد يساهم في خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم، بينما بيّنت دراساتٌ أخرى عدم وجود تأثير للكركم في مستويات الكوليسترول في الدم.

وللاطّلاع على فوائد الكركم الأخرى يمكن الرجوع لمقال فوائد وأضرار الكركم

الفوائد العامة للفلفل الأسود

يحتوي الفلفل الأسود على العديد من الفيتامينات، ومنها فيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين ك، وفيتامين ج، والكولين، وفيتامين ب6، وفيتامين ب1، وفيتامين ب2، وفيتامين ب3، والفولات، بالإضافة إلى العديد من المعادن كالكالسيوم، والحديد، والنحاس، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والفسفور، والزنك، كما يُقدم الفلفل الأسود العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ومنها الآتي:

  • يحتوي الفلفل الأسود على مُركب البيبيرين والذي يُعد من مضادات الأكسدة التي تساهم في التقليل من تلف خلايا الجسم الناجم عن الجذور الحرة (بالإنجليزيّة: Free Radicals).
  • يحتوي الفلفل الأسود على مركب نشط يُساهم في التخفيف من الالتهابات لدى الحيوانات، ولكن من غير الواضح ما إذا كان له نفس التأثير لدى الإنسان.
  • أظهرت بعض الدراسات التي أجريت على الفئران أنّ استهلاك الفلفل الأسود قد يُساهم في خفض مستويات الكوليسترول، كما يُعتقد بأنّه يُعزّز من امتصاص المُكمّلات الغذائيّة التي تساهم في خفض الكوليسترول.
  • قد يساهم الفلفل الأسود في زيادة امتصاص بعض العناصر الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم، والسيلينيوم، بالإضافة إلى بعض المركبات النباتية المفيدة مثل الموجودة في الشاي الأخضر، والكركم كما ذكر سابقاً.

وللاطّلاع على فوائد الفلفل الأسود الأخرى يمكن الرجوع لمقال ما هي فوائد الفلفل الأسود

لمحة عامة حول الكركم والفلفل الأسود

يُعدّ الكركم (بالإنجليزية: Turmeric) من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الزنجبيليّة، وتعود أصوله إلى مناطق جنوب شرق آسيا وتحديداً الهند حيثُ يزرع بشكلٍ تجاريّ، وتستخدم جذور الكركم كتوابل للطهي، كما يُستخدم في الوقت الحالي كمكملٍ غذائيّ لتقديم العديد من الفوائد الصحيّة، وتجدر الإشارة إلى أنّ مكملات الكركم الغذائيّة تُصنع من جُذور الكركم المُجففة وخليط من الكركمين (بالإنجليزيّة: Curcumin)؛ وهي المادة الرئيسيّة في الكركم والمسؤولة عن لونه الأصفر أمّا الفلفل الأسود فهو من النباتات المُعمّرة المُتسلقة وينتمي إلى الفصيلة الفُلفليّة (بالإنجليزية: Piperaceae)، وتنتج حبوب الفلفل الأسود المعروفة من خلال تجفيف ثمار هذا النبات، كما أنّ هذه الثمار تُستخدم أيضاً في إنتاج الفلفل الأخضر والأبيض أيضاً، والتي عادةً ما تُستخدم كتوابل في الطعام.

السابق
فوائد وأضرار عشبة رجل الأسد
التالي
ما هي فوائد البابونج