فوائد الأعشاب

فوائد الشمر للهرمونات

فوائد الشمر للهرمونات

الشمر نبات مغذي مع التغذية الجيدة والعديد من الآثار الصحية العظيمة. له تأثيرات مفيدة على وزن الجسم، والهضم، والمناعة، بالاضافة الى فوائد الشمر للهرمونات، يعمل على التوازن الهرموني وهذا هو السبب في تشجيع الاستهلاك المنتظم.

المركبات النباتية

الشمر هو نبات لذيذ يستخدم على نطاق واسع في طب الأعشاب والطبخ.

يؤكل الشمر الطازج الأخضر منه كخضروات، في حين تستخدم بذوره كتوابل ومكملات غذائية.

مصدر جيد للفيتامينات A و C، والفولات، والحديد، والنحاس، والبوتاسيوم والفوسفور.

له تأثير مفيد على صحة الجلد والعظام، ولكن أيضًا مهم للهضم الجيد والمناعة، والتوازن الهرموني وصحة الدورة الدموية.

إن المحتوى الغذائي الجيد للخضروات بالإضافة إلى التركيز العالي للزيوت العطرية ذات الخصائص المضادة للجراثيم والفطريات القوية يجعل للشمر غذاء صحي بحق.

المكونات العطرية في الخضروات، المسؤولة عن نكهته الفريدة، تضيف إلى فوائده، وتزيد من قيمته الغذائية.

فوائد الشمر للهرمونات

للمرأة فان فوائد الشمر للهرمونات تكمن في زيادة الأستروجين الهرمون النسائي. بصفة عامة يساهم في الحفاظ على التوازن الهرموني.

وجد تقييم نُشر في مجلة علم Enthnopharmacology” أن المركبات الشبيهة بالإستروجين في الشمر تشمل أنثول، وثانيثول، وثاني إيثيل، والتي تشترك فيها مع نباتات مماثلة المذاق، مثل جذر عرق السوس واليانسون.

لذلك تناول الشمر يفعل من هرمون الاستروجين.

يعمل أنثول في الشمر مثل الاستروجين، وهو هرمون أنثوي مهم.

ينصح مقتطفات الشمر والشمر كعلاجات عشبية لعلاج الاختلالات الهرمونية، وخاصة في الشابات.

يدين الشمر بطعمه الشبيه بعرق السوس أو الحلبة لمركبات النباتات الطبيعية التي تشبه هرمون الاستروجين.

التأثيرات الدقيقة للشمر على جسم الإنسان غير مفهومة جيدًا، لكنها قد ترفع مستويات هرمون الاستروجين إذا تم تناولها بكميات كبيرة.

تناول فنجان صغير يومياً على الريق من الشمر يضمن تدفق الدم بيسر في الشرايين واندفاعه في اللحظات الحميمة بسهولة شديدة بما يضمن أعلى درجات الإثارة وتقوية الأعصاب وبالتالي تظهر قدرته على علاج الضعف الجنسي للرجال والنساء على السواء. (ينصج بعدم الاكثار منه للرجال).

آثار الاستروجين

للمركبات النباتية الشبيهة بالإستروجين، كتلك الموجودة في الشمر، تأثير ملحوظ على الهرمونات البشرية.

الشمر له تاريخ طويل في الاستخدام كعلاج لمشكلات الرضاعة والعقم ومضاعفات الحمل.

تلاحظ مجلة علاجات السرطان التكاملية أن هذه المركبات النباتية قد تؤثر على مستويات الهرمون لدى النساء المصابات بحالات حساسة للإستروجين مثل سرطان الثدي وسرطان المبيض.

ومع ذلك، فإن العلماء ليسوا متأكدين بعد ما إذا كانت هذه الآثار الهرمونية مفيدة أو ضارة للنساء المصابات بهذه الاضطرابات.

نمو حجم الثدي

يعلن مصنعو المكملات العشبية في كثير من الأحيان عن الشمر، دون موافقة إدارة الأغذية والعقاقير (FDA)، كمُحسّن طبيعي للثدي.

تحث طبيبة MayoClinic.com Sandhya Pruthi بشدة على عدم استخدام هذه المنتجات، مشيرة إلى عدم وجود أدلة كافية على سلامتها أو فعاليتها.

ومع ذلك، فمن المعقول أن زيادة الاستروجين عن طريق تناول الشمر يمكن أن يزيد من حجم الثدي.

توصي خبيرة الرضاعة المشهورة كيلي بوناتا بتزويد عشبة المرضعات بالرضاعة الطبيعية كحليب الأم.

عندما يُعطى شاي الشمر كعلاج للمغص، فإن الكثير من الأطفال قد عانوا من نمو الثدي السابق لأوانه، طبقًا لـ “Journal of Pediatric Surgery”. هذه النتائج تشير إلى أن الكميات الطبية من الشمر تؤثر على أنسجة الثدي.

الأخطار المحتملة

الشمر المستخدم كغذاء لا يسبب عمومًا آثارًا جانبية أو تغييرات ملحوظة في مستويات الهرمونات.

لكن قد تشكل الكميات الطبية خطرا. بالإضافة إلى التسبب في تطور مثير للخصائص الجنسية الثانوية لدى الأطفال، يمكن أن تزيد كميات الشمر الكبيرة من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

آثار الشمر الهرمونية يمكن أن تؤثر أيضا على الخصوبة والحمل والسرطانات الحساسة للهرمونات.

عند استخدامه بكميات صغيرة كعوامل نكهة، يتم التعرف على هذه المركبات بشكل عام باعتبارها آمنة، من قبل إدارة الغذاء والدواء.

اذا أردت تناوله في السلطات أو كتوابل أو تناول شاي الشمر، فيجب أن لاتبالغ باستعماله.

السابق
ماهي فوائد الحلبة
التالي
بذور العنب لتقوية الاسنان