فوائد الأعشاب

فوائد الزنجبيل للسعال

فوائد الزنجبيل للسعال

السعال

السُعال هو طريقة الجسم للتخلّص من الأجسام الغريبة كالأوساخ وذرّات الطعام التي تدخل إلى القصبة الهوائية والرئتان، إن أسباب السعال متعدّدة، قد يكون السبب فيروسيًا مسببًا لنزلات البرد والإنفلونزا ويصُاحبه خروج البلغم في الأيام الأُولى ثم يصبح السعال جافّاً بعد ذلك ولفترةٍ قد تمتد لأسابيع أو لِأشهر، وقد يكون السعال بسبب الالتهاب الرئوي، أو وجود حساسية أو الربو أو حرقة المعدة نتيجًة لارتجاع الحمض من المعدة، وأيضًا تدخين السجائر واستنشاق الروائح القوية كالعطور، إنّ السعال يُهيّج الرئة ويسبّب زيادةً في السعال

لتعدّد أسباب السعال فإنّ أفضل الطرق لعلاجه هي معرفة السبب، وهناك العديد من العلاجات المنزلية التي قد تساعد في تهدئة السعال، وأحدها هو الزنجبيل، وسيتم ذكر فوائد الزنجبيل للسعال في هذا المقال، وإن استمرّ السعال لأكثر من عدة أسابيع أو كان السعال شديدًا فيتوجّب الذهاب تلقّي النصيحة الطبيّة

ما هي فوائد الزنجبيل للسعال؟

يُعرف الزنجبيل بطعمه اللاذع ومذاقه الحارّ، كما أنه لا يُستخدم للطبخ فحسب، بل وأيضًا للعلاج، فالزنجبيل يحتوي على مركبات نشطة بيولوجيًا هي المغذّيات النباتية التي لها العديد من الفوائد الصحيّة، فعلى سبيل المثال، يمتلك الزنجبيل خصائص مضادّة للالتهابات، كما أنه يدعم المناعة ويحمي من الإصابة بالعدوى كتلك المسببة لالتهاب الحلق، وتوجد العديد من الدراسات والتقاليد المثبتة لذلك، وسيتم التعرف على فوائد الزنجبيل للسعال فيما ما يأتي

  • يمتلك الزنجبيل خصائص طبية: إن أحد فوائد الزنجبيل للسعال احتواءه على خصائص مضادة للميكروبات منها الفيروسية والبكتيرية، وبفضل احتواءه على مضادات أكسدة خصوصًا بالزنجبيل الطازج، فإنها تُعزّز خصائصه العلاجية ومقاومة الأمراض.
  • مضاد للالتهابات: فالزنجبيل يُساعد في التخلص من الالتهابات الناتجة من جهاز المناعة والذي ينشّط لمحاربة العدوى عند حدوث حالات تحسسية، كما أنه يخفّف من الألم المصاحب لالتهاب الحلق.
  • يدعم جهاز المناعة: ومن فوائد الزنجبيل للسعال أنه يُساعد في تخفيف أعراض الإصابة بالفيروسات المسبّبة للإنفونزا ونزلات البرد لكون المضادات الحيوية لا تُعالجها، ولكن قد يكون باستطاعة الزنجبيل قتل هذه الفيروسات.
  • يحمي من السموم والأمراض: يمتلك الزنجبيل خصائص تحمي من السموم ومسبّبات الأمراض، كما وقد تم استخلاص مكوناته من ورق وجذور النباتات ومن ثم تخفيفه بالإيثانول، ومن ثم مقارنتها بالمضادات الحيوية في التأثير على البكتيريا، وقد وُجد أنّ الزنجبيل يمتلك مميّزات تأثيرية على الالتهابات ولكن هذا يحتاج إلى دراسات متعمقة.

كيف يتم استخدام الزنجبيل للسعال؟

إضافًة لقدرته على تخفيف السعال التحسسي والربوي، يستطيع الزنجبيل منع الغثيان وتخفيف الألم، يُمكن إضافة 20-40 جم من الزنجبيل الطازج إلى الماء الساخن ولتحسين المذاق وتهدئة السعال أيضًا فيمكن إضافة الليمون والعسل وتركها لبضع دقائق وفيما يأتي طرق استخدام وتناول الزنجبيل

  • باستطاعة من يتحمل طعم الزنجبيل مضغه ثلاث مرات يوميًا، باحضار الزنجبيل وتقشيره، وبهذه الطريقة تحمل التركيز الأعلى للزنجبيل، ولكن لا يستطيع الجميع تحمّل طعم الزنجبيل الحار.
  • تتوفر أقراص الزنجبيل المهيأة للمص وكذلك الحلوى المحتوية على الزنجبيل في الصيدليات، يُنصح بالتأكد من المكونات وأن الزنجبيل نيئًا حيث أنه الأفضل.
  • يمكن إضافة مسحوق الزنجبيل إلى الوجبات بمقدار ملعقتين صغيرتين، أو تناول نفس الكمية من دون طعام، وشرب الماء الدافئ يُسهّل البلع.
  • يُتاح الزنجبيل كحبوب وأقراص مُكمِّلة أيضًا وتكون عادًة مصنوعة من مسحوق الزنجبيل.
السابق
علاج سرطان الكبد بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟
التالي
علاج الفشل الكلوي بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟