فوائد الأعشاب

فوائد الجينسنغ الأحمر

فوائد الجينسنغ الأحمر

يعد الجينسنغ من أهم الأعشاب في المطبخ الآسيوي ، واحد من الأعشاب التقليدية التي دام استخدامها لقرون طويلة ، ولها أنواع كثيرة متنوعة ، من أشهر أنواع عشبة الجينسنغ ، الجينسنغ الأحمر الكوري ” Korean Red Ginseng ” ، ويختلف عن الجينسنغ الأمريكي والجينسنغ السيبيري ، يستخدم الجينسنغ الأحمر ، لعلاج عدد من الأعراض الطبية ، ولكنه يستلزم خمس سنوات لكي ينمو ويزدهر لذلك فهو باهظ الثمن.

ويحتوي الجينسنغ الأحمر على عدد من الفيتامينات ، والأحماض الأمينية ، والزيوت الأساسية ، والإنزيمات الطبيعية ، والمعادن أهمها الحديد والبوتاسيوم ، الماغنسيوم والنحاس ، والفولات ، والمواد الكيميائية النباتية.

 فوائد الجينسنغ الأحمر :
لعشبة الجينسنغ الأحمر ، فوائد كثيرة لصحة الجسم ، تعمل على تنشيط الدماغ ، كما أنه بمثابة منشط عام للجسم ، له القدرة على تدعيم الجهاز المناعي ، ورفع نسبة الهيموجلوبين بالدم ، وعلاج الأرق واضطرابات النوم ، والمساهمة في علاج مشاكل البشرة والجلد ، وعلاج الاضطرابات المصاحبة إلى الجهاز الهضمي ، كالانتفاخ والتشنج ، وظهور الغازات:

1-منشط عام : من فوائد الجينسنغ الأحمر ، أنه يمكن استخدامه كمنشط عام ، ويساهم في تخفيف التوتر ، وزيادة القدرة على التحمل ، وإطالة فترة التحمل الرياضي (وقت التريض)، وتعزيز الشعور بالراحة ، ويرجع ذلك بفضل ما به من معادن ، وفيتامينات وأحماض أمينية.

2- لصحة الدماغ: استنادًا إلى التجارب السريرية التي أجريت في قسم الجراحة في جامعة كولومبيا Columbia University USA ، بالولايات المتحدة الأمريكية ، قالت أن لعشبة الجينسنغ الأحمر ، أثار متعددة لعلاج الزهايمر ، وتعزيز الذاكرة ، والتذكر ، وتعمل العشبة أيضًا على مكافحة الإجهاد النفسي والقلق والاكتئاب والذهان ، كما أنها تعمل على تحسين الإدراك.

3- تعزيز نظام المناعة : استنادًا لابحاث الدقيقة التي تم إجرائها بمدرسة الطب جامعة ايموري Emory University School of Medicine، بالولايات المتحدة الأمريكية ، أن لعشبة الجينسنغ الأحمر ، قدرة على تنشيط الجهاز المناعي ، ولها دور وقائي ضد فيروس الأنفلونزا ، فتعمل العشبة على زيادة الأجسام المضادة وتنشيطها ، عن طريق إفراز المزيد من كرات الدم البيضاء ، خط الدفاع الأول عن الجسم ، كما أنها تعالج القلق والإجهاد والتعب ، ويمكن استخدامها لعلاج متلازمة التعب الدائم.

4- تدفق الدم: تعد عشبة الجينسنغ الأحمر ، من الأعشاب المفيدة لتدفق الدم ، بفضل احتوائه على الحديد ، والذي يزيد من نسبة كرات الدم الحمراء ، ويرفع من هيموجلوبين الدم ، هو مفيد لهؤلاء الذين يعانون من أمراض فقر الدم ، ولكن يفضل تناوله بعد استشارة خبير أعشاب متخصص.

5- التغلب على الأرق: هنالك العديد من الأشياء التي تحدث ، تفقد قدرة الشخص على النوم منها الأرق والقلق ، تتسبب في تعب العقل ، ولكنه عشبة الجينسنغ الأحمر لها القدرة على الحد من الأرق ، عن طريق زيادة افرازات الغدد الصماء ، المفيد في عمليات استقلاب الفيتامينات ، وامتصاص المعادن ، لذلك يجعل الجسم يمتص المعادن والفيتامينات ، التي تعالج حالات الأرق ، والمساهمة إفراز هرمون الميلاتونين ، الذي يعالج اضطرابات النوم وينظم دورة النوم .

6- علاج أمراض القلب: تحدث أمراض القلب في الغالب ، بسبب انسداد الأوعية الدموية ، مما يمنع الدم المؤكسد للوصول إلى القلب ، للقيام بعملية التروية ، لذلك فإن عشبة الجينسنغ الأحمر ، مفيدة في دفع الدورة الدموية ، للخلايا والأنسجة والمساهمة في نقل الدم المؤكسد للوصول إلى البطين الأيسر للقلب ، من خلال الشرايين إلى الشعيرات الدموية وأنسجة الجسم.

7- الصحة الجنسية: مثل جميع أنواع عشبة الجينسنغ ، تعمل على زيادة الحيوانات المنوية ، يمكن استهلاك العشبة بطريقتين ، الأول وضع 10 جرامات من العشبة على ماء مغلي وتركها لكي تبرد وبعد 60 دقيقة ، ويتم تناولها على الريق ، أو وضع العشبة على بخار الماء واستنشاقها ، ولكن الطريقة الأولى أكثر فائدة .

وتعالج العشبة الضعف الجنسي ، وحالات ضعف الانتصاب ،ويعالج أيضًا سرعة القذف، ويمكن أيضًا إضافة 10 جرامات من العشبة ، مع خمسة أوراق من نبات الخروع ، مع خمس ورقات من نبات الليمون المجعد، مع إضافة القليل من الماء ، من أجل تنشيط الأعضاء الذكرية ،  يمكن استخدامها لمدة شهر متواصل ، موضعيا فقط،  ولكن لا يمكن تناول السيدة الحامل لها.

8- علاج أمراض البروستاتا : يمكن إضافة الجينسنغ الأحمر مع نبات التتبول betel leaf، ومزجهم بالمياه ، ثم التناول بعد 15 دقيقة ، يوميًا ، ويفضل استشارة خبير أعشاب متخصص.

الآثار الجانبية لعشبة الجينسنغ الأحمر:
ربما يدفع استخدام عشبة الجينسنغ الأحمرة لمدة طويلة ، لظهور أثار جانبية على المدى الطويل ، تؤثر على صحة الجسم من ضمن تلك الاضطرابات:

1-اضطرابات الطمث.
2-زيادة معدل نبضات القلب.
3- حدوث ارتفاع ضغط الدم.
4- حدوث صداع الرأس.
5- من الممكن الإصابة بالإسهال.
6-الدوخة والدوار ، وكذلك ظهور الطفح الجلدي.

ولتجنب تلك الآثار الجانبية، تناول العشبة فقط من 10-20 يوم ، والجرعة المناسبة من 250-500 ملليغرام يوميًا، أيضًا ينبغي استهلاك العشبة لمدة زمنية طويلة، من الممكن التوقف بعد 20 يوم ، لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ، من ثم معاودة تناول العشبة مرة أخرى.

السابق
فوائد زيت لافينسارا
التالي
أفضل الأعشاب الطبيعية لتنحيف الأنف العريض