فوائد الأعشاب

علاج هشاشة العظام بالبيض: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

علاج هشاشة العظام بالبيض: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

هل يمكن علاج هشاشة العظام بالبيض؟

كيف تحدث هشاشة العظام؟ هشاشة العظام أو ترقق العظام Osteoporosis هي حالة تصيب العظام، وتحدث عندما تفقد العظام جزءًا من نسيجها، في مقابل ذلك لا يتم تعويض هذا الفقدان، مما يؤدي إلى تراجع كثافة وكتلة العظام، فتصبح العظام ضعيفةً وهشّة وتتعرض للكسر بسرعة[١]، ويتم اقتراح البيض كوسيلة لعلاج هشاشة العظام أو الوقاية منها، أو من أجل دعم صحة العظام، حيث يحقق البيض مجموعة من الفوائد، منها ما يأتي:

دور البيض في الوقاية من هشاشة العظام

ما العلاقة بين البيض وصحة العظام؟ يعتقد الخبراء أن البيض يفيد العظام، وهذا الاعتقاد يأتي بسبب احتواء البيض على بعض المركبات النشطة بيولوجيًا، وهو ما أكدته دراسة أجريت في وقت سابق في عام 2018 م على يد نخبةٍ من العلماء من مختلف الجامعات الأمريكية، حيث أشارت إلى أن البيض يمكن أن يكون له تأثير يساعد على الوقاية من هشاشة وكسور العظام عند الأطفال، وكانت الدراسة على النحو الآتي

  • شارك في الدراسة 294 طفلًا من الذكور والإناث ومن كلا العرقين الأسود والأبيض.
  • يتراوح أعمار الأطفال بين 9 – 13 سنة.
  • استهلك 30% من المشاركين في الدراسة البيض يوميًا وبطرق تحضير مختلفة.
  • تم تقييم تكوين الجسم والعلامات الحيوية لتجدد العظام أو دوران العظام bone turnover بواسطة الأشعة السينية وتقنية مناعية إنزيميّة تعرف اختصارًًا ELISA.
  • وجدت الدراسة علاقةً إيجابيةً بين تناول البيض في مرحلة الطفولة ونصف قطر الطبقة الخارجية للعظم المعروفة بالعظم القشري cortical bone، بالإضافة إلى كثافة المعادن في العظام.
  • ارتبط تناول البيض إيجابيًا مع بروتين العظام أوستيوكالسين.
  • كان هناك فرق واضح بين من استهلك البيض ومن لم يستهلكه من ناحية الطول.
  • لم يكن هناك فرق بين المجموعتين بكمية الطاقة التي حصلوا عليها في وجباتهم بصورةٍ عامة، ولكن كان مستهلكوا البيض قد حصلوا على البروتين الكلي.

أكدت الدراسة أن: ” للبيض أثر إيجابي ينعكس على صحة العظام ويمكن أن يكون البيض ضمن استراتيجية غذائية تعزز نمو العظام عند الأطفال وتحميها”.

يمتلك البيض فوائد صحية تعزز صحة العظام وتعمل على الوقاية من هشاشة العظام وكسورها.

فائدة قشر البيض في الوقاية من هشاشة العظام

هل يؤثر تناول قشر البيض على صحة العظام؟ استخدم الناس قشر البيض كمصدرٍ للكالسيوم على شكل مسحوق أو إضافته إلى عصير الليمون، حيث يعد مسحوق قشر البيض مصدر غني بالكالسيوم الذي يرتبط نقصه بهشاشة العظام، ويتواجد الكالسيوم في قشر البيض على شكل كربونات الكالسيوم، كما يعد قشر البيض مصدرًا جيّدًا لبعض العناصر الأخرى مثل: السترونتيوم والفلور، ويعتقد بأن قشر البيض يمكن أن يكون له تأثير على استقلاب العظام، وهذا ما أكدته مراجعة أجراها المعهد الوطني للأمراض الروماتيزمية عام 2003 م ونُشرت في المجلة الدولية لبحوث الصيدلة السريرية، تضمنت دراسات قبل سريرية وسريرية في الإنسان، ورد فيها ما يأتي

  • ففي أول دراسة سريرية وقبل سريرية أجريت عام 1991 م:
    • أجريت الدراسة على مجموعة من المرضى منهم 52 امرأةً و 32 رجلًا كانوا يعانون من هشاشة العظام.
    • استخدمت في الدراسة جرعة يومية من مسحوق قشر البيض تصل إلى 6 غرام لمدة 2-6 أشهر.
    • لوحظ في أغلب المرضى انخفاض الألم وتحسّن الحركة، وزيادة في كثافة العظام.
  • وفي دراسة أخرى تضمنت 30 امرأةً تعاني من هشاشة العظام وكسر في العمود الفقري، استخدموا 3 غرام من قشر البيض يوميًا، وبعد عام من استخدام قشر البيض لوحظ:
    • تحسّن في صحة العظام.
    • ارتفاع في نسبة الكالسيوم في الدم.
    • ارتفاع الكالسيوم في البول بعد 3-6 أشهر.

“أوضحت المراجعة دعم العديد من الدراسات التي تؤكد امتلاك قشر البيض تأثيرًا إيجابيًا على صحة العظام، ويمكن أن يساعد في حالات هشاشة العظام”.

يعد قشر البيض مصدرًا جيّدًا للكالسيوم يعتقد بأنه يمكن أن يساعد في حالات هشاشة العظام، ومع ذلك يتطلب المزيد من البحث لدعم هذه النتائج.

محاذير تناول البيض بكثرة

كم عدد البيض الذي يمكن تناوله؟ لا يوجد عدد محدد لكمية البيض التي يجب أن يأكلها الشخص، ولكن يمكن إدخال البيض كجزء من نظام صحي متوازن، وطهيه دون إضافة الملح والدهون، ويمكن تناوله مسلوقًا أو مطهوًا دون إضافة الزبدة، ودون قليه، وذلك لأن القلي يمكن أن يزيد محتوى الوجبة من الدهون بنسبة 50%، ومن محاذير تناول البيض بكثرة ما يأتي

  • الأشخاص الذين يرتفع لديهم مستوى الكوليسترول.
  • مرضى القلب المرتبط بالكوليسترول.
  • تجنب البيض النيء لمن يعاني من ضعفٍ شديد في جهاز المناعة، إضافةً لخطر الإصابة بالتسمم الغذائي.

من المهم تجنب تناول البيض في الحالات السابقة واستشارة الطبيب حول تناوله.

محاذير تناول قشر البيض

ما علاقة الزئبق بقشور البيض؟ عند إعداد مسحوق قشر البيض بشكل صحيج فإن تناوله يعد آمنًا، ولكن هناك مجموعة من المحاذير التي يجب وضعها بعين الاعتبار قبل تناول قشر البيض تجنبًا لحدوث أضرار، ومن هذه المحاذير ما يأتي

  • يجب أن يتم طحن قشور البيض جيدًا، بحيث لا يتم ابتلاع قطع كبيرة منه، وذلك لتجنب حدوث ضرر في الحلق والمريء.
  • قد يتعرض قشور البيض إلى التلوّث ببعض أنواع البكتيريا وأشهرها السالمونيلا المعوية، التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي في حال العدوى بها، لذلك ينصح بغلي البيض قبل تناول قشرته.
  • تحتوي مكملات الكالسيوم الطبيعية على الرصاص والألمنيوم والكادميوم والزئبق وهذه العناصر تعد من المعادن السامة، ولكن ولحسن الحظ هذه العناصر السامة كميتها قليلة في قشور البيض مقارنة بمصادر الكالسيوم الطبيعية الأخرى مثل قشور المحار.
  • يمكن أن تتكوّن بعض المشاكل الصحية مثل حصوات الكلى لدى بعض الاشخاص نتيجةً للإفراط في تناول الكالسيوم، كما يمكن أن يزيد احتماليّة خطر الإصابة بأمراض القلب.
السابق
علاج ألم تحت الإبط طبيعيًا
التالي
هل يوجد علاج لتقرحات الأنف بالأعشاب؟ وما رأي العلم؟