فوائد الأعشاب

علاج المرارة بالاعشاب والآثار الجانبية للأعشاب المستخدمة في معالجة التهاب المرارة

علاج المرارة

علاج المرارة بالاعشاب أمر يبحث عنه العديد حيث يعاني الكثير من الناس من التهاب المرارة في مرحلة ما من حياتهم مما يسبب لهم ألمًا شديدًا ، لذلك يقوم العديد منهم بتجربة العديد من العلاجات المنزلية قبل الذهاب إلى الطبيب واستشارته، فما هو علاج المرارة بالأعشاب؟، وما هي التحذيرات والآثار الجانبية التي قد تنتج عن الأعشاب المستخدمة في علاج التهاب المرارة.

العلاج التقليدي بالأعشاب

انتشر منذ آلاف السنين طب الأعشاب، وهو المكون الأساسي للطب التقليدي، حيث ساعدت هذه الأعشاب في الوقاية والعلاج من العديد من الأمراض وتعزيز صحة الإنسان، وانتشرت من جيل إلى جيل وزاد من اعتماد الناس عليها واستخدامها كعلاج، حيث أصبحت العديد من هذه الأدوية المستخدمة في الماضي تستخدم حديثًا كعلاج طبي عن طريق تطوير واستخراج مواد فعالة مثل الديجوكسين والمورفين.

وفي الوقت الحالي هناك زيادة في استخدام العلاجات العشبية لفوائدها الصحية حول العالم، وانتشرت العديد من الدراسات لعلاج العديد من الأمراض الشائعة بالعلاجات، امكانية تحضيرها واستخدامها بشكل بسيط في سياق رعاية صحية بسيطة، حيث قدمت هذه الدراسات طريقة تحضيرها واستخدامها والمكونات الرئيسية والفعالة والكيميائية واسم النبات المستخدمة وشكل الدواء، وهذا يهدف إلى الاستخدام الآمن والسليم للنباتات الطبية.

التهاب المرارة

المرارة هي جزء من الجهاز الهضمي وهي عضو صغير يقع في الجزء الأيمن من البطن تحت الكبد وتشبه في شكلها الكمثرى، وتفرز سائلًا أصفر يسمى الصفراء ينتقل عبر الكبد الأمعاء الدقيقة ويساعد على هضم المواد الدهنية، ويمكن للمرارة أن تتعرض للالتهاب بسبب عدة عوامل منها تشكل الحصوات   مما يؤدي إلى انسدادها والتهابها، وهناك أسباب أخرى تؤدي إلى حدوث التهاب مثل مشاكل القناة الصفراوية والأورام الخبيثة وبعض أنواع الالتهابات، وإذا أهمل الشخص علاجه فقد يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة ومميتة في بعض الأحيان مثل تمزق المرارة، وغالبًا ما يلزم استئصال المرارة كحل جذري.

علاج المرارة بالاعشاب

يُعرف التهاب المرارة في الطب الصيني التقليدي بأنه مرض يتم تشخيصه بعد ظهور أعراض مثل ألم في الجذع الجانبي على الجانب الأيمن، واليرقان، وتورم الكبد، وتورم المرارة، وآلام البطن وأعراض أخرى، لأنهم يعتقدون أن التهاب المرارة ناتج عن الأطعمة والمشروبات التي لا تقتصر على الدهون والحرارة والرطوبة الخارجية والأمراض المزمنة، ولكن الأدوية العشبية الصينية التقليدية لها تاريخ طويل في العلاج التهاب المرارة، وقد طوروا نظامًا متكاملًا للفحص والعلاج الطبي.

ورغم ذلك فإن المعلومات الأساسية عن صحة وتأكيد هذه العلاجات من حيث الدليل والكمية ووجود معاهد بحثية لا يزال المتخصصون غير واضحين، حيث لم يتم دراستها أو تقييمها بشكل كاف خارج الصين بسبب الحواجز وفقًا لـ اللسان والوصول، لذلك لا يمكن التأكد من أن التهاب المرارة يمكن علاجه بالأعشاب، ومن الضروري استشارة الطبيب والأخصائي قبل تناول أي عشب لتجنب المضاعفات والآثار الجانبية التي يمكن أن يحدث وتجدر الإشارة إلى أن بعض الأعشاب يمكن أن تساعد في تسكين الألم، ومنها:

الكركم

الكركم هو نوع من التوابل يستخدم لعلاج العديد من الحالات الصحية، ويحتوي الكركم على الكركمين المعروف بفوائده المضادة للالتهابات، حيث يحفز الكركم المرارة على إنتاج الصفراء التي تساعد المرارة لتصريف الكركم، وإدراج الكركم في النظام الغذائي يقلل التهاب وألم المرارة، ولكن يجب استشارة الطبيب والمتخصص قبل تناوله لتحديد الكمية الصحيحة والتأكد من عدم حدوث أعراض جانبية.

النعناع

يحتوي النعناع على المنثول، وهو مركب مهدئ يعزز تخفيف الآلام ويمكن استخدامه لتخفيف آلام المعدة وتحسين عملية الهضم، كما أنه يساعد في تخفيف آلام المرارة وتحسين حالتها صحياً، فهو يستخدم في صنع شاي النعناع حيث يساعد عند شربه بانتظام في تقليل شدة نوبات آلام المرارة ولكن يجب استشارة الطبيب والأخصائي قبل تناوله لتحديد الكمية المناسبة والتأكد من عدم حدوث أعراض جانبية.

التحذيرات والآثار الجانبية للأعشاب المستخدمة في علاج التهاب المرارة

يعتقد البعض أن تناول الأعشاب والأطعمة الطبيعية آمن ولا يسبب آثارًا جانبية، لكن هذا الاعتقاد ليس بالضرورة صحيحًا لأنه من الممكن التفاعلات الطبية بين الأدوية أو غيرها من الأعشاب التي تم تناولها. ومن هذه المحاذير ما يلي:

احتياطات لاستخدام الكركم في علاج التهاب المرارة

يعتبر تناول الكركم بكميات طبيعية موجودة في الأطعمة آمنًا ، ولكن عند تناوله بكميات طبية ، يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، بما في ذلك:

  • الحمل والرضاعة: ليس من الآمن تناول الكركم بكميات طبية.
  • النزيف: يمكن أن يقلل تناول الكركم من تخثر الدم وبالتالي يزيد النزيف.
  • داء السكري: يمكن أن يؤدي تناول الكركم إلى خفض مستويات السكر في الدم، مما قد يؤدي إلى انخفاض حاد في السكر مع تناول أدوية السكري، لذلك يجب على مرضى السكري عدم تناول الكركم.
  • الخصوبة: تناول الكركم يقلل من الخصوبة لأنه يؤثر على الهرمونات.
  • نقص الحديد: إن تناول الكركم يقلل من امتصاص الحديد مما يؤدي إلى نقص الحديد.
  • العمليات: تناول الكركم يؤدي إلى زيادة النزيف، مما يؤدي إلى زيادة النزيف أثناء وبعد العملية، لذلك يجب عدم تناول الكركم قبل العملية بأسبوعين على الأقل.

احتياطات استخدام النعناع لعلاج التهاب المرارة

إن تناول النعناع بالكميات الطبيعية الموجودة في الأطعمة آمن، ولكن عند تناوله بكميات طبية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، بما في ذلك:

  • جفاف الفم.
  • استفراغ و غثيان

احتياطات استخدام خل التفاح لعلاج التهاب المرارة

من الآمن تناول خل التفاح بالكميات الطبيعية الموجودة في الطعام، ولكن عند تناوله بكميات طبية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية، بما في ذلك:

  • إذا تم تناول خل التفاح عن طريق الفم بكميات كبيرة ولفترة طويلة، فإنه يتسبب في انخفاض مستوى البوتاسيوم في الجسم.
  • إذا تم وضعه على الجلد، فإنه يتسبب في حروق كيميائية على الجلد حتى لو تم استخدامه مرة واحدة فقط.

وختامًا، تمّ في هذا المقال الحديث حول علاج المرارة بالاعشاب، وتمّ التطرق كذلك إلى بيان التحذيرات والآثار الجانبية للأعشاب المستخدمة في علاج التهاب المرارة.

السابق
فوائد العصفر جابر القحطاني وقيمته الغذائية ومحاذير استخدامه
التالي
فوائد الصمغ العربي للنساء