فوائد الأعشاب

علاج القولون العصبي بالأعشاب مجرب .. أدوية لعلاج القولون العصبي

علاج القولون

يبحث كثيرون عن علاج القولون العصبي بالأعشاب مجرب لكن في الواقع لا يمكن علاج القولون بالأعشاب؛ لأنّ علاج القولون النّهائيّ لم يُعرف بعد، لكنّ الأعشاب وغيرها من الأدوية الموصوفة وغير الموصوف تُخفّف الأعراض فقط، وتتحكّم فيها، والفقرات الآتية تتحدّث أكثر عن هذه الأعشاب، وعن أسباب وأعراض الإصابة بالقولون العصبي، بالإضافة إلى الأدوية التي تتعامل مع أعراضه، والنّظام الغذائيّ المسموح به لمصابي القولون العصبيّ.

علاج القولون العصبي بالأعشاب مجرب

لا تشفي الأعشاب مصابي القولون العصبي تمامًا، إلّا أنّها تخفّف شدّة الآلام، ويوجد العديد من الأعشاب التي تقوم بهذه المهمّة، لكن ينبغي الحذر من أنّها قد تتعارض مع أدوية أخرى؛ لذا من الأفضل استشارة الطّبيب قبل أخذها، ومن بينها:

  • الكركم: يحتوي مركّب الكركمين المضادّ للأكسدة، الذي يخفّف الالتهابات، وهذا يزيد فاعليّة الأدوية.
  • بذور القاطونة (الإسبغول): تحسِّن بذور القاطونة حركة الأمعاء، وتُقلّل حدّة الإمساك، وتُخلّص الجسم من الفضلات المتراكمة.
  • جنكة بيلوبا: من الأعشاب الممتازة لعلاج أعراض القولون العصبيّ.
  • اللّبان: لها تأثير مُخفّف ومُثبّط للتّفاعلات الكيميائيّة المُسبّبة للالتهاب.
  • زيت النّعناع: يُخفّف النّعناع وزيته من حركة الأمعاء، ويُقلّل تشنّجات العضلات التي تُسبّب آلامًا في البطن، ومفيد لتخفيف أعراض القولون.
  • زلق الدردار: فعّال في تهدئة جدار الأمعاء، ويقلّل الإسهال، ويمنع الإصابة بالإمساك، ويجعل قوام البراز مرنًا.
  • الخرشوف: يحتوي الخرشوف مركّب السياناروبيكرين، الذي يتميّز بأنّه مضادّ للتشنّج، ومفيد للتّخلّص من أعراض القولون، ويخفّف حركة الأمعاء.

نظام غذائي لمرضى القولون العصبي

يرتكز النّظام الغذائيّ لمصابي القولون العصبي على الأغذية المليئة بالألياف، لكنّ نسبتها تختلف من مصاب لآخر؛ لأنّ بعض الأطعمة تهيّج القولون عن أحد المصابين، وبعضها الآخر لا يتسبب أيَّ إزعاجات، ومن الأطعمة التي يجب تقليلها عمومًا، لجميع حالات القولون العصبيّ:

  • البصل.
  • البقوليات، مثل الحمّص والفول.
  • الفواكه الحمضيّة.
  • الأطعمة المليئة بالدّهون.
  • الأطعمة الحارّة، أو المليئة بالبهارات.
  • تناول كمّيّة مناسبة من السّوائل، تحديدًا الماء.
  • تقليل الأطعمة التي قد تحفّز تشنّج القولون، مثل المشروبات المليئة بالكافيين.
  • تخفيف شرب الكحول.

من بين الأمور المهمّة لتخفيف أعراض القولون، ما يأتي:

  • الحدّ من القلق والتّوتّر.
  • زيادة تناول الألياف.
  • ممارسة الرّياضة؛ لأنّها تُقلّل الإجهاد
  • الإقلاع عن التّدخين.

أدوية لعلاج القولون العصبي

من الأدوية المسموحة لمصابي القولون العصبيّ، ما يأتي:

  • الأدوية التي تتعامل مع أعراض القولون، مثل أدوية الإمساك، والقلق، والإسهال، لكنّها ليست علاجًا يوميًّا، وإنّما عندما تزداد حدّة الأعراض.
  • مضادّات الاكتئاب؛ لأنّ الاكتئاب أحد الأسباب الرّئيسيّة للإصابة بالقولون.
  • مضادّات التّشنّج: تقلّل هذه الأدوية من التشنّجات الذي تترافق مع القولون العصبي.
  • مكمّلات الألياف؛ غالبًا تؤخذ لتقليل الإمساك.

أسباب القولون العصبي

لا يُعرف السَّبب الرَّئيسيّ للإصابة بالقولون العصبيّ، لكن هناك عدَّة عوامل يشترك فيها المصابون بالقولون العصبيّ، ومنها:

  • الضّغوط النّفسيَّة، مثل التّوتّر والعصبيَّة الشّديدة، وقد بيّنت الدّراسات ارتباط الأعصاب بأعراض القولون.
  • اضطراب ما في القولون، يؤدّي لفقدانه القدرة على أداء وظيفته كما يجب.
  • الحساسيّة من بعض الأطعمة التي تحفّز تُهيّجات القولون العصبيّ، مثل الأطعمة المتبّلة أو الحارّة.
  • الأطعمة الغنيّة بالدّهون، التي تحتوي نسبة دسم مرتفعة.
  • التّقدم في العمر يزيد احتماليّة الإصابة بالقولون العصبيّ.

أعراض القولون العصبي

من أبرز الأعراض التي تترافق مع القولون العصبي، ما يأتي:

  • المغص والتّشنّجات في البطن.
  • الشّعور بانتفاخ البطن.
  • الإسهال الشّديد أو الإمساك المزمن.
  • خروج مخاط مع البراز.

يريد كثيرون علاج القولون العصبي بالأعشاب مجرب لكنّه غير ممكن، أمّا الممكن والمتاح حاليًّا هو كيفيّة التّعامل معه، ويوجد الكثير من الأعشاب المُثبتة للتّعامل معه، ويمكن اللّجوء للأدوية إذا كانت الأعراض شديدة أو مزمنة، كما أنّ اتّباع نظام غذائيّ خالٍ من الدّهون وكثير الألياف يُعزّز صحّة القولون كثيرًا، ويُخفّف الأعراض.

السابق
علاج ارتفاع ضغط الدم بالأعشاب .. طعام مرضى الضغط المرتفع
التالي
فوائد عرق السوس لزيادة الوزن