فوائد الأعشاب

علاج الشوكة العظمية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

هل يوجد علاج للشوكة العظمية بالأعشاب؟

ما هي أهم الزيوت الأساسية التي يمكن استخدامها للتخفيف من التهاب الشوكة العظمية؟ الشوكة العظمية Heel Spurs، تٌعرف أيضًا بنتوء الكعب، وهي حالة تظهر على شكل نتوء عظمي بين عظم الكعب والقوس بسبب ترسب الكالسيوم، إنَّ الدراسات الموجودة لتقييم فعالية الأعشاب في تعزيز علاج الشوكة العظمية محدودة جدًا، وتستدعي الحاجة إلى المزيد من الدراسات، ولكن تُشير العديد منها إلى أنَّ زيوت بعض الأعشاب ذات الخصائص المضادة للالتهابات من شأنها التخفيف من الألم والالتهاب المرافق للشوكة العظمية كإحدى أعراضه، ومن أهم هذه الزيوت الآتي:

  • زيت البرغموت.
  • زيت الإيكالبتوس.
  • زيت الشمر.
  • زيت اللافندر.
  • زيت البرتقال.
  • زيت الزعتر.
  • زيت السمسم.
  • زيت إكليل الجبل.

تساهم بعض زيوت الأعشاب بفعل خصائصها المضادة للالتهاب في تخفيف أعراض الحالة.

الإيكالبتوس

ما هي الأسماء الشائعة الأخرى لنبات الإيكالبتوس؟ يُعد نبات الإيكالبتوس Eucalyptus واسمه العلمي genus Eucalyptus من النباتات التي تنمو في في أستراليا وتسمانيا والجزر الجاورة، وتٌعرف بعدَّة أسماء شائعة كالأوكالبتوس أو اليوكاليبتوس أو كَالِبتوس أو الكافور، حيث يتم استخدام أوراق هذه لنبتة لاستخلاص زيت الإيكالبتوس منها ويمكن استخدام قطرة أو قطرتين من زيت الإيكالبتوس وإضافتها إلى ماء الحمام الدافئ،كما يحتوي نبات الإيكالبتوس على المواد الكيميائية الفعَّالة التي تجعل منه خيار جيد لعلاج العديد من الاستطبابات، منها الآتي:

  • العفص، كمضاد للالتهاب.
  • الفلافونويد، كمضادات للأكسدة.
  • الزيت يحتوي على اليوكالِيبْتل.

إحدى الدراسات التي تم إجراؤها عام 2020م لتقييم فعالية زيت الإيكالبتوس في التقليل من الاستجابة الالتهابية التي يُسببها عديد السكاريد الشحمي، حيث تضمن مجريات ونتائج الدراسة الآتي:

  • تم استخلاص الزيت من 4 أنواع مختلفة من بنات الإيكالبتوس لتقييم الخصائص المضادة للالتهابات والأكسدة والميكروبات.
  • تم استخدام الزيت المستخلص على خلية تحتوي على عديد السكاريد الشحمي وهو مادة تزيد من الالتهاب.
  • تم استخدام اختبار Alamar Blue لفحص قابلية بقاء الخلية.
  • تم استخدام الاختبار الكيميائي Griess reaction للكشف عن أحادي أكسيد النيتروجين.
  • تم تقييم تطور المواد الالتهابية كعامل نخر الورم ألفا وإنترلوكين عن طريق المقايسة الامتصاصيَّة المناعية للإنزيم المرتبط ELISA.
  • كما تم تحديد مستويات التعبير عن البروتين من خلال لطخة ويسترون Western blot.
  • يثبط زيت الإيكالبتوس أحادي أكسيد النتيتروجين والمواد الالتهابية الأخرى في الخلية.
  • بينت نتائج الدراسة “أنَّ زيت الإيكالبتوس له خصائص مضادة للالتهاب من شأنَّها تحسين العديد من الأمراض وتعزيز علاجها”.

إنَّ زيت الإيكالبتوس إحدى الزيوت المضادة للالتهاب؛ لهذا السبب قد تُستخدم لعلاج الشوكة العظمية.

الشمر

هل من دراسات تُثبت فعالية الشمر كمضاد للالتهاب؟ يُعد الشمر fennel واسمه العلمي Foeniculum vulgare Mill أحد النباتات التي تنمو في جنوب أوروبا وآسيا الصغرى، حيث يتم استخدامه بجرعات مختلفة وفقًا للحالة والشكل، حيث يتم استخدام الزيت بجرعة 0.1 مل إلى 0.6 مل، أمَّا بذوره بجرعة 5 غرام إلى 7 غرام، ويتم استخدام أوراقه وبذوره لصناعة زيت الشمر لاحتوائِهم على العديد من المواد الفعالة، منها الآتي:

  • حمض البتروسيلينيك.
  • حمض الأوليك.
  • التوكوفيرول.
  • الفلافنويد.
  • الليمونين.

إحدى الدراسات التي تم إجراؤها عام 2014م في الهند في جامعة Bharath University من قِبل مجموعة من الباحثين لتقييم فعالية الشمر كمضاد للالتهابات وكمسكن، حيث تضمنت مجريات ونتائج الدراسة الآتي:

  • تم استخلاص المركب الإيثانولي من الشمر لتقييم خصائصه المسكنة والمضادة للالتهابات.
  • تمت الدراسة على مجموعة من الفئران بإعطائِهم المستخلص الإيثانولي بالجرعات الآتية:
    • 50 مليغرام / كيلوغرام
    • 100 مليغرام / كيلوغرام.
    • 200 مليغرام / كيلوغرام.
  • تم دراسة التأثير المسكن للمستخلص بواسطة اختبار الفورمالين formalin test.
  • تمت دراسة الخصائص الالتهابية بواسطة الوذمة التي يسببها الكاراجينان.
  • تُشير النتائج إلى “أنَّ مستخلص الإيثانول من الشمر يؤدي وظائف مسكنة ومضادة للالتهابات بالجرعات جميعها التي تم استخدامها”.

يُسهم الشمر في التخفيف من الالتهاب وتسكين الألم كما تبيّن في الدراسات الحيوانية.

اللافندر

ما هي المواد الفعَّالة في زيت اللافندر؟ تٌعرف اللافندر Lavender واسمها العلمي Lavandula angustifolia Mill بالخزامى أو الضرم، ويعد الموطن الأصلي لها البحر الأبيض المتوسط وشبه الجزيرة العربية وروسيا وأفريقيا، حيث يتم استخدام زيت اللافندر بعد استخلاصه من زهور اللافندر بجرعة تتراوح من 20 مليغرام إلى 120 مليغرام، حيث يحتوي على العديد من المكونات الفعَّالة منها الآتي:

  • الكحولات الأحادية.
  • الإسترات.
  • الكيتونات.
  • كافور.
  • اليمونين.
  • حمض كابرويك.

إحدى الدراسات التي تم إجراؤها عام 2015م من قِبل مجموعة من الباحثين في البرازيل لتقييم فعالية زيت اللافندر كمسكن ومضاد للالتهابات، حيث تضمنت مجريات ونتائج الدراسة الآتي:

  • جرت الدراسة على النماذج الحيوانية.
  • تم تقيم الخصائص المضادة للالتهاب عن طريق فحص الفرق في نشاط الالتهاب في الحالات الآتية بعد علاجها بزيت اللافندر:
    • التهاب الجنبة أو ذات الجنب الناتج بسبب الكاراجينان.
    • تورم الأذن الناتجة عن زيت حب الملوك.
  • تم دراسة التأثير المسكن للمستخلص بواسطة اختبار الفورمالين formalin test.
  • تمت مقارنة النتائج ومدى تثبيط الالتهاب والألم بالطريقة الآتية:
    • تمت مقارنة الالتهابات بعقار ديكساميثازون، وكان تأثير العقار أقوى.
    • تمت مقارنة الآثار المسكنة بعقار الترامادول، وكان التأثير متماثل.
  • أشارت النتائج إلى “أنَّ زيت اللافندر ذو خصائص التهابية ومسكنة مما يجعله خيار علاجي محتمل”.

يُسهم زيت اللافندر في التخفيف من الالتهابات وتسكين الألم.

محاذير استخدام الأعشاب لعلاج الشوكة العظمية

هل يمكن أن تتداخل الأعشاب مع بعض الأدوية؟ على الرغم من أنَّ النباتات والأعشاب مواد طبيعية إلَّا أنَّها قد تُسبب بعض الأضرار وتتداخل مع بعض الأدوية، لذلك يُفضل استشارة الطبيب قبل استخدامها،وتشمل محاذير استخدام الأعشاب لعلاج الشوكة العظمية الآتي:

محاذير استخدام الإيكالبتوس

هل من الآمن استخدام زيت الإيكالبتوس للأطفال؟ يُفضّل قبل استخدام هذا الزيت لعلاج حالة صحية استشارة الطبيب للبقاء في الجانب الآمن، حيث تشمل الآثار الجانبية الموضعية ومحاذير الاستخدام الآتي:

  • غير مناسب لمرضى الكبد أو الكلى.
  • درجة مأمونيته للحامل والمرضعة غير معروفة، لذلك يُفضل تجنب استخدامه.
  • من غير الآمن استخدامه للأطفال خاصة الذين يعانون من حالة طبية جلدية.
  • يُسبب التهيج الشديد عند وضعه على الجلد مباشرة، لهذا السبب يُفضّل تخفيفه بزيت ناقل.

قد يسبب استخدام زيت الإيكالبتوس المباشر على الجلد تهيجًا شديدًا.

محاذير استخدام الشمر

هل يُعد استخدام الشمر آمن للحوامل والمرضعات؟ يُفضّل قبل استخدام الشمر استشارة الطبيب للبقاء في الجانب الآمن وتجنّب أضراره، حيث تشمل محاذير استخدام الشمر الآتي:

  • يُفضل تجنب تناوله من قبل الحامل لأنَّ درجة مأمونيته غير معروفة.
  • غير آمن للمرضعات؛ لأنَّه يسبب أضرار هضمية للرضيع.
  • قد يُسبب رد فعل تحسسي لدى البعض.
  • غير مناسب للمرضى الذين يعانون من الاضطرابات النزفية، لأنَّه يُبطئ من تخثر الدم.
  • غير مناسب لمرضى الحالات الحساسة للهرمونات مثل سرطان الثدي والرحم والمبيض.

يُفضل استشارة الطبيب قبل استخدام الشمر للبقاء في الجانب الآمن.

محاذير استخدام اللافندر

هل من الآمن تناول اللافندر قبل الجراحة بأسبوعين؟ يُعد استخدام اللافندر آمن لدى معظم الأشخاص عادةً، ولكن يُفضّل تجّنب استخدامه في الحالات الآتية للحد من الأضرار الممكنة:

  • تجنّب استخدامه من قبل الحوامل والمرضعات، لأنَّ درجة مأمونيته غير واضحة.
  • تجنّب استخدام زيت اللافندر موضعيًا للأطفال الذين لم يبلغوا سن البلوغ.ّ
  • تجنّب استخدامه قبل الجراحة بأسبوعين لأنَّه يُبطئ عمل الجهاز العصبي ويتداخل مع بعض الأدوية ومواد التخدير.

يُفضّل استشارة الطبيب قبل استخدام زيت اللافندر للحد من مخاطره.

السابق
هل من أعشاب مدرة للبول دون آثار جانبية؟
التالي
فوائد اللبان الذكر للصدر