فوائد الأعشاب

علاج البروستاتا بالعسل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

علاج البروستاتا بالعسل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

هل يمكن علاج البروستاتا بالعسل؟

يمتلك العسل تأثيرات علاجيّة عديدة على الإنسان، فله خصائص مضادّة للالتهابات، مضادّة للبكتيريا، ومضادة للأكسدّة وأيضًا مضادة لارتفاع ضغط الدم، وذلك لاحتوائه على مادة عديد البولي فينول، وقد أظهرت دراسة حدثت في عام 2018م في قسم الصيدلة والسموم في جامعة أوتاجو، نيوزيلندا تبحث في تأثير العسل على الخلايا السرطانية، وكانت نتيجة هذه الدراسة الآتي

  • يمكن للعسل ومكوناته من السكر والفينول أن يقلل من انتشار الخلايا السرطانية ويثبّط من نموها.
  • للعسل تأثيرًا سامًا على الخلايا السرطانية، وتبين أن العسل قادر على أن يثبّط تكاثر الخلايا السرطانية ويحفّز موت الخلايا المبرمج في مجموعة من أنواع السرطانات بما في ذلك سرطان الثدي والقولون والكبد والبروستاتا عن طريق تأثيره على بروتينات داخل الخلايا لتتفعّل الاستماتة للخلايا السرطانية
  • قد يكون للعسل تأثير على النقائل أو الانبثاث وهي عملية التي تسبب في انتشار السرطان، وتعني هجرة الخلايا السرطانية عن طريق الجهاز الليمفي أو الدم من عضو لتشكّل أورام ثانوية في مواقع وأعضاء أخرى في الجسم.
  • قد تمكن العسل من تخفيض هجرة خلايا سرطان البروستاتا.

لا يوجد دليل علمي يثبت أن العسل يعد علاج لأمراض البروستاتا ويجب إجراء المزيد من الدراسات لإثبات صحة هذا الادعاء، ويجب دائمًا مراجعة الطبيب المختص قبل تناول العسل.

محاذير استخدام العسل

هل يستطيع الأطفال الرضع تناول العسل؟ يعد العسل آمن على الأرجح لمعظم البالغين عندما يؤخذ عن طريق الفم، ولكن عندما يتم إنتاجه من رحيق رودودندرون قد يحتوي على مادة سامة قد تسبب مشاكل في القلب وانخفاض ضغط الدم وألم في الصدر، ومن الأشخاص الذين عليهم الحذر عند تناول العسل ما يأتي

  • الأشخاص المصابون بمرض السكري.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح.
  • الأطفال الرضع.
  • المرأة الحامل والمرضع.

العسل

هل تختلف خصائص العسل باختلاف الزهرة التي صنع منها؟ العسل هو سائل سميك وذهبيّ اللون، ينتجه النحل من سائل سكريّ يعرف برحيق النباتات، ثم يمتزج الرحيق مع الإنزيمات التي تغيّر من تركيبته الكيميائية ودرجة الحموضة ليخزّن في خليّة النحل، وذلك لتستخدمه لاحقًا كمصدر غذائي لها، ويختلف لون العسل وملمسه وطعمه ورائحته أيضًا اعتمادًا على نوع الزهرة التي صُنع منها، ويحتوي إلى جانب السكريّات والإنزيمات على الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن والبوليفينول

وللعسل خصائص تمنع الجراثيم من البقاء على قيد الحياة أو التكاثر فيه في حال تلوّثه بها أثناء إنتاج العسل وجمعه ومعالجته، إلا أن هناك بعض الأنواع القادرة على تكوين أبواغ، حيث يمكن أن تتكاثر فيه وتسبب تسمم غذائيّ

صحة البروستات

البروستاتا غدة عضليّة صغيرة بحجم حبة الجوز تقع أسفل المثانة وأمام المستقيم، وهي إحدى أجزاء الجهاز التناسليّ الذكري، وتعمل هذه الغدة على إفراز السائل الذي يغذي الحيوانات المنوية ويحميها، ويمكن أن تتعرض غدة البروستات إلى مجموعة من الأمراض، ويتسائل البعض عن إمكانية أن يكون العسل خيار علاجيّ لأمراضها ومن الأمراض التي تحدث في غدة البروستات:

  • تضخم البروستاتا: يعني أن حجم غدة البروستاتا يزداد، فيمكن أن تنمو غدة البروستات مع تقدم العمر بشكلٍ طبيعي، والسبب الدقيق وراء تضخّم غدة البروستات لا يزال غير معروف، ويمكن أن تكون العوامل التي ترتبط بالشيخوخة ومستوى هرمون التستوستيرون والتغييرات على الخلايا في الخصيتين دور في نمو البروستاتا.
  • التهاب البروستات: وهو التهاب يؤثر على الرجال، ويمكن أن يكون التهاب البروستاتا حالة حادّة أو مزمنة،ويعد الأشخاص الذين أجروا قسطرة في مجرى البول من الفئات الأكثر عرضة لحدوث التهاب البروستات، كما يمكن أن تسبب بعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الكلاميديا حدوث التهاب البروستات
  • سرطان البروستات: هو نمو خارج عن السيطرة لخلايا غدة البروستات، ويمكن أن يكون هذا النمو بطيء أو سريع، ويعد سرطان البروستات من أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند الرجال.
السابق
علاج زيادة الصفائح الدموية بالأعشاب: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟
التالي
هل يمكن شد الوجه بالأعشاب؟ وما رأي خبراء التجميل والمختصين؟