فوائد الأعشاب

علاج ألم تحت الإبط طبيعيا

علاج ألم تحت الإبط طبيعيًا ما هي الأسباب الأكثر شيوعًا للألم تحت الإبط؟ يؤثر ألم الإبط على عددٍ كبيرٍ من الأشخاص في مرحلة من مراحل الحياة، وغالبًا ما تكون العدوى البسيطة والإجهاد هما السبب في الانزعاج، ومن ناحية أخرى قد يشير ألم الإبط إلى وجود مشاكل صحية أخرى أكثر خطورة، وقد يرتبط ألم الإبط بشكلٍ أقل شيوعًا بتضخم الغدد الليمفاوية أو وجود سرطان الثدي.

وهناك عدة علاجات منزلية لتخفيف أو تجنب آلام الإبط ينصح الشخص بالقيام بها ومنها ما يأتي:

  • استخدام الكمادات الباردة أو الدافئة.
  • التدليك.
  • استخدام المرطبات.
  • استخدام فيتامين هـ.
  • استخدام العسل.
  • الاعتناء بالإبط.
  • استخدام الكمادات الباردة أو الدافئة

كيف يتم تطبيق الكمادات الباردة على جلد منطقة الإبط؟ لتخفيف آلام العضلات يمكن استخدام كمادات باردة، وأيضًا يمكن وضع كمادات دافئة على العقد لليمفاوية في الإبط لتخفيف التورم والالتهاب والألم، ويتم تطبيق الكمادات الباردة بالطريقة الآتية:

  • يتم ملئ كيس بلاستيكي بمكعبات الثلج، وفي حال لم يكن لديك أي ثلج، يمكنك استخدام مادة باردة بمنشفة عن طريق ما يأتي:
  • استخدام الماء البارد، يتم تبليل منشفة ووضعها في كيس بلاستيكي قابل للإغلاق. لمدة 15 دقيقة يتم وضع الكيس في الثلاجة.
  • يتم لف المنشفة حول كيس الثلج البلاستيكي بعد وضعها تحت الماء البارد، وإذا كنت لا تمانع في أن تكون المنشفة باردة جدًا على بشرتك، يمكن أيضًا غمس قطعة القماش في حمام ثلج.
  • يتم وضع الكمادة لمدة تصل إلى 20 دقيقة على البشرة.
  • عند الانتهاء يتم تجفيف المنطقة بمنشفة، ويمكن أيضًا ترطيب البشرة عند وضع كيس الثلج على الجسم.
  • يتم إعادة التطبيق بعد ساعتين، حيث يتم وضع الكمادة لتقليل التورم.

كيف يتم تطبيق الكمادات الدافئة على جلد منطقة الإبط المصابة؟ يتم تطبيق الكمادات الدافئة بتحضير منشفة صغيرة ووعاء كبير ثم يتم اتباع التعليمات الآتية:

  • يتم ملىء وعاء بالماء الساخن، ولكن يجب الانتباه إلى أن لا يكون الماء مغليًا وشديد السخونة.
  • يتم نقع المنشفة في الماء الساخن لبضع دقائق قبل عصرها. يتم طوي المنشفة على شكل مربع ووضعها على المنطقة المؤلمة بالإبط.
  • يتم ترك المنشفة لمدة تصل إلى 20 دقيقة على الجلد. تعد الكمادات الباردة أو الدافئة من العلاجات المنزلية الفعّالة في التهاب وآلام وتورم منطقة الإبط.

التدليك

كيف يتم تدليك منطقة الإبط؟

قد يساعد تدليك المنطقة تحت الإبط في تقليل التورم والألم وتحسين الدورة الدموية ويتم تطبيق التدليك على منطقة الألم بالإبط باتباع الخطوات الآتية:

  • يتم وضع قطرة أو اثنتين من زيت الزيتون أو جوز الهند على أطراف الأصابع وتدليك منطقة الإبط برفق.
  • يتم تطبيق ضربات لأعلى ولأسفل بحركة دائرية.
  • يتم إجراء التدليك مرتين في اليوم لبضع دقائق.

يساهم التدليك في تحسين الدورة الدموية في المنطقة المصابة ويخفف الألم.

استخدام المرطبات

هل الجلد الجاف يؤدي إلى حدوث التهابات وعدوى؟ قد تؤدي الحالات الشديدة من الجلد الجاف إلى حدوث تشققات تؤدي إلى حدوث العدوى والالتهابات، وقد يكون الجلد الجاف حاكًا ومؤلمًا عند اللمس، وترطيب البشرة قد يساعد في الوقاية من الجفاف لفترات طويلة، والوقاية من مشاكل الجلد الأخرى مثل الألم والتورم، وينصح باستخدام المنتجات التي تحتوي على الجلسرين لأنها تُمتص بشكلٍ جيد في الجلد.

ويعد من الضروري وضع المرطب في كل مرة تلامس فيها البشرة الماء أو بعد الاستحمام أو السباحة أو تنظيف الوجه بغض النظر عن الوقت من اليوم، ويتم تطبيقه كما يأتي:

  • يتم تنشيف البشرة بمنشفة بلطف مع تجنب الإفراط في التجفيف أو الفرك، ويترك بضع قطرات على البشرة.
  • يتم تطبيق المرطب على بشرة مبللة حديثًا في أسرع وقت ممكن أو خلال 3 دقائق.

تعد مرطبات الجلد مهمة في تقليل حدوث آلام بمنطقة الإبط وذلك عن طريق تقليل حدوث الالتهابات بالجلد الجاف. استخدام فيتامين هـ كيف يتم استخدام فيتامين هـ؟ وُجد أن هناك تأثير مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة في فيتامين هـ، وبما أن ألم الإبط قد يكون بفعل عدوى فقد يساهم تناول الفيتامين في تقليل الكتلة المؤلمة في الإبط، ويتم تناول مكملات فيتامين هـ فقط بعد استشارة الطبيب وقد يكون على هيئة كبسولات أو قطرات، ويمكن الحصول عليه من المصادر الآتية:

  • زيت الزيتون.
  • اللوز.
  • الفول السوداني.
  • اللحوم.
  • منتجات الألبان.
  • الخضروات الورقية.

يلعب فيتامين هـ دورًا مهمًا في تقليل الالتهابات التي تحدث في منطقة الإبط مما يساعد في تقليل حدوث الألم فيها.

استخدام العسل

هل يحتوي العسل على خصائص مضادة للجراثيم؟ لطالما اشتهر العسل بخصائصه المضادة للميكروبات والالتهابات، وكما أن له خصائص مضادة للجراثيم مما قد يساعد على منع الإصابة بالعدوى، ويتم تطبيقه على البشرة في الإبط كما يأتي:

  • لمزيد من القوة يتم خلط العسل مع الكركم ووضعه على المنطقة المصابة.
  • قبل غسله يتم تركه لمدة 15 – 20 دقيقة.

يساهم العسل في تقليل آلام الإبط عن طريق خصائصه المضادة للالتهابات والمسرعة للشفاء. الاعتناء بالإبط هل ارتداء ملابس فضفاضة مهم في العناية بالإبط؟ يقول الدكتور دافال بهانوسالي طبيب أمراض جلدية وجراح ليزر: ” في حال كانت مضادات التعرق لا تعمل بشكل جيد، فيجب التحدث إلى طبيب أمراض الجلدية حول خيارات الوصفات الطبية مثل المناديل الطبية أو الأدوية عن طريق الفم أو البوتوكس للعناية بالإبط “،ويتم الاعتناء بالإبط بعدة طرق ومنها ما يأتي:

  • لتجنب العدوى يجب المحافظة على نظافة الإبط.
  • يمكن تجنب الاحتكاك بمنطقة الإبط بارتداء ملابس فضفاضة.
  • يجب تجنب التعرض المفرط للماء الساخن أو الدافئ.
  • أخذ حمامًا قصيرًا وبماء فاتر.
  • لا ينبغي حلق الإبطين كثيرًا، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث تهيج وجروح وندبات.
  • تجنب المواد المسببة للحساسية أو المهيجات في غسول الجسم والصابون.
  • لا ينبغي مشاركة منتجات وأدوات النظافة الشخصية، حيث يمكن تقليل حدوث الالتهابات البكتيرية نتيجة لذلك.

يجب اتباع إجراءات محددة فيما يخص الاستحمام وتنظيف الإبطين للمحافظة على الصحة.

هل يمكن علاج ألم تحت الإبط بالأعشاب؟

بالرغم من أن الباحثين لم يحققوا بشكل كامل في هذه الخيارات بعد، إلا أن الأدلة تشير إلى أن بعض العلاجات يمكن أن تكون مفيدة، حيث لمئات السنين اعتمد الناس على الزيوت الأساسية والأعشاب والعلاجات البديلة لتخفيف الألم، وسوف نتحدث عن بعض الأعشاب المستخدمة في التخفيف من ألم الإبط ومنها الآتي: الكركم

كيف يتم تطبيق الكركم على البشرة في علاج ألم الإبط؟ تعد خصائص الكركم المضادة للبكتيريا والمطهرة والمضادة للالتهابات معروفة جيدًا بفعل محتواه من مادة الكركمين، حيث قد يساعد في تخفيف التورم الناتج عن الكتل في الإبط، ويتم تطبيقه على المنطقة المصابة كما يأتي:

  • أولًا نحتاج إلى ملعقة صغيرة واحدة من مسحوق كركم، وكوب حليب ساخن.
  • يجب ألا تكون هناك كتل في مسحوق الكركم بعد خلطه جيدًا بالحليب.
  • يتم أخذ رشفة من هذا الحليب المملوء بالكركم وهو لا يزال ساخنًا، وينصح بشربه يوميًا قبل النوم. يمكن وضع عجينة مصنوعة من مسحوق الكركم والماء على الكتلة، وتركها لمدة 10- 15 دقيقة قبل شطفها بالماء بمعدل مرتين في اليوم.

يعد الكركم من الأعشاب الجيدة في تقليل ألم وتورم الإبط؛ حيث يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات.

الألوفيرا

هل يحتوي الألوفيرا على خصائص مضادة للالتهابات؟ يمتلك الألوفيرا خصائص مضادة للالتهابات وخصائص مطهرة، حيث يمكن أن يساعد في الحالات الناجمة عن النوبات الجلدية عن طريق تقليل الالتهاب والألم في منطقة الإبط، ويتم تطبيقه على منطقة المصابة كما يأتي:

  • يتم وضع جل الألوفيرا مباشرة على المنطقة المصابة بالإبط بلا إضافات. يتم تركه ليُمتص في البشرة في دقائق.

يلعب الألوفيرا دور مهم في تقليل التهابات والآلام الناتجة عنها في المنطقة المصابة بالإبط حيث يتم وضعها مباشرة على منطقة المصابة بالجلد على شكل جل. الأدوية التي تخفف من ألم الإبط متى يتم استخدام المضادات الحيوية في علاج ألم الإبط؟ يتم التعامل مع ألم الإبط بشكلٍ مختلف اعتمادًا على السبب الأساسي، وهناك عدة أدوية تستعمل في تخفيف آلام الإبط ومنها ما يأتي:

  • الستيرويدات الموضعية: حيث يمكن أن تساعد الستيرويدات الموضعية في تخفيف حكة وتهيج الإبط، وهي عبارة عن كريمات أو مراهم تحتوي على الكورتيزون وتقلل من التهاب الجلد.
  • المضادات الحيوية تستخدم المضادات الحيوية بشكلٍ شائع لعلاج الالتهابات الجلدية البكتيرية في الإبط.
  • مضاد التعرق: يمكن لمضادات التعرق الموصوفة طبيًا أن تساعد في التحكم في التعرق المفرط في منطقة الإبط.
  • مضادات الفطريات الموضعية: عادةً ما يتم علاج الالتهابات الفطرية للإبط مثل المبيضات باستخدام كريمات ومراهم مضادة للفطريات توضع موضعيًا.
  • الأدوية المضادة للالتهابات: قد يساعد الآيبروفين وغيره من الأدوية المضادة للالتهابات في تقليل الالتهاب والألم.

هناك أدوية عديدة تستخدم في علاج آلام الإبط اعتمادًا على السبب الرئيس للألم ومنها مضادات الفطريات الموضعية.

السابق
هل يوجد علاج لخشونة الركبة بزيت الزيتون؟ وما رأي العلم؟
التالي
علاج هشاشة العظام بالبيض: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟