فوائد الأعشاب

عرق السوس والسكري بين الفوائد والمخاطر

عرق السوس والسكري بين الفوائد والمخاطر

يحمل جذر عرق السوس حلو المذاق الكثير من الفوائد، وقد أشارت الكثير من الأبحاث إلى الفوائد المحتملة لعرق السوس في خفض سكر الدم لدى الأشخاص المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري، إلا أنه لا يؤثر على نسبة السكر لدى الأشخاص الأصحاء، ولكن لا تزال هذه الفوائد لعرق السوس بحاجة لإجراء المزيد من الأبحاث على البشر لإثباتها.

لمادة الفلافونويد وهي المادة الفعالة الرئيسية في عرق السوس القدرة على علاج الكثير من الأمراض مثل الالتهاب، وأمراض الجهاز الهضمي، والذئبة الحمامية الجهازية بالإضافة إلى مرض السكري، وقد توصل الباحثون لمعرفة هذه الفوائد لعرق السوس والسكري نتيجة للمشكلات الرئيسية التي تسببها متلازمات التمثيل الغذائي.

عرق السوس للسكري

أظهرت دراسات أجريت على الفئران بأن لعرق السوس الفوائد التالية على الفئران المصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، مما يشير إلى احتمالية فائدته لمرضى السكري:

  • تقليل مستويات الجلوكوز في الدم.
  • إعادة وظائف الكلى إلى طبيعتها.
  • التقليل من فقدان وزن الجسم المترافق بمرض السكري.
  • تعديل التأثير الضار لمرض السكري على نشاط المالونالدهيد الكلوي (بالإنجليزي: Renal Malondialdehyde)، والجلوتاثيون (بالإنجليزية: Glutathione)، والكاتالاز (بالإنجليزية: Catalase)‏، والسوبر أكسيد ديسميوتاز (بالإنجليزية: Superoxide Dismutase).
  • استعادة القدرة المضاد للأكسدة للكلى.

المكونات الفعالة في عرق السوس لعلاج مرض السكري

يحتوي عرق السوس على مادتين فعالتين لعلاج مرض السكري، وهما:

الأموفروتين

أوضح الخبراء بأن جذر عرق السوس يحتوي على مركبات الأمورفروتين (بالإنجليزية: Amorfrutins) المسؤولة عن الخصائص النباتية المضادة لمرض السكري، إذ يمكن للاموفروتين أن يقلل من مستويات السكر في الدم أو يحمي من الالتهابات، كما أنه يحمي الكبد من الأضرار التي قد تسببها الدهون الزائدة في الجسم.

لا يفيد تناول جذر عرق السوس أو شرب شاي العرقسوس في الحصول على المنافع العلاجية لجذر عرق السوس، وللحصول على هذه الفوائد يجب الحصول على جرعة أعلى من خلال استخدام مستخلصات العرق سوس لعلاج مرض السكري.

كشفت دراسة أخرى أن الأمورفروتين يمكن أن يستهدف مستقبلات تعرف بمستقبلات منشط بمكاثر البيروكسيسوم النوع- غاما (بالإنجليزية: Peroxisome Proliferator Activated Receptor Gamma or PPARy) في الجسم، وتلعب هذه المستقبلات دوراً مهماً في استقلاب الجلوكوز والدهون في الجسم، وتزيد من حساسية الأنسولين، كما أن تنشيط هذه المستقبلات لا يتسبب بآثار جانبية كالتي تتسبب بها الأدوية التي تحتوي على مستقبل منشط بمكاثر البيروكسيسوم النوع- غاما.

مركبات الفلافونويد الكاره للماء

يحتوي العرق سوس على الفلافونويد الكاره للماء (بالإنجليزية: Hydrophobic Flavonoids)، وتلعب هذه المركبات دوراً في تقليل تكوين الدهون في الجسم، مما يجعل عرق السوس أكثر فائدة لمرضى السكري لأنه يساعد على استخدام الدهون كمصادر للطاقة ولا يتم تخزينها في الجسم.

يمنع الفلافونويد الكاره للماء الأنشطة الإنزيمية لتصنيع الأحماض الدهنية و الأسيتيل كو إيه كربوكسيليز (بالإنجليزية: Acetyl-CoA Carboxylase)، وتعد آلية عمل الفلافونويد الصاد للماء في هذه الحالة مشابهة لآلية عمل الأدوية المضادة للسمنة، مما يعني بأنه يدعم إنتاج الطاقة من الدهون بدلاً من تخزينها في الجسم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

الآثار الجانبية لعرق السوس

يعد عرق السوس آمن عند تناوله بالنسب الطبيعية الموجودة في الطعام، ولكن استخدامه بالجرعات الدوائية قد يتسبب في تطور بعض المشاكل خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من الحالات الطبية التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم: يمكن لعرق السوس أن يسبب ارتفاع ضغط الدم.
  • الحالات الحساسة للهرمونات: لعرق السوس تأثير مشابه لتأثير هرمون الإستروجين، لذا لا ينصح باستخدام عرق السوس للنساء اللواتي يعانين من الحالات التي تتأثر بالهرمونات مثل سرطان الرحم، او سرطان المبيض، أو سرطان الثدي، أو الأورام الليفية الرحمية، أو سرطان بطانة الرحم.
  • أمراض القلب: يمكن أن يزيد عرق السوس من سوء قصور القلب الاحتقاني بسبب زيادته لتخزين الماء في الجسم، كما أنه يزيد من خطر عدم انتظام ضربات القلب.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم: يمكن لعرق السوس أن يخفض نسبة البوتاسيوم في الدم، أو أن يزيد سوء حالات انخفاض بوتاسيوم الدم.
  • تقليل الرغبة الجنسية لدى الرجال: يمكن لعرق السوس أن يقلل من الرغبة الجنسية لدى الرجال، وأن يخفض مستويات هرمون التستوستيرون، مما قد يتسبب بضعف الانتصاب.

حالات طبية تتداخل مع عرق السوس

  • الجراحة: قد تتداخل المواد الفعالة مع مستويات ضغط الدم أثناء الجراحة وبعدها، لذا يجب التوقف عن استخدام العرقسوس قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.
  • الحالات العضلية الناتجة عن مشاكل الأعصاب: يمكن أن يتسبب عرق السوس في انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، مما قد يجعل فرط التوتر الذي ينشأ عن المشاكل العصبية في العضلات أسوأ.
  • أمراض الكلى: يمكن أن يزيد استخدام عرق السوس من سوء أمراض الكلى.
السابق
ما هي فوائد اليانسون للكحة؟
التالي
تأثير الكركديه على الكلى