فوائد الأعشاب

طريقة استخدام عشبة الآس وإكليل الجبل للشعر

فوائد عشبة الآس للشعر

استُخدمت ثمرة الآس (الاسم العلميّ: Myrtus Communis L.) في حالات تساقط الشعر، وذلك وفقاً لدراسةٍ نُشرت في مجلّة Journal of Dentistry عام 2017. إلّا أنّه لا تتتوفّر دراساتٌ تُثبت فوائد عشبة الآس للشعر بشكلٍ عام.

فوائد إكليل الجبل للشعر

يدّعي بعض الناس أنّ تحضير شاي إكليل الجبل المصنوع منزلياً، واستخدامه كغسولٍ للشعر يُعزّز نموّ الشعر، ولكن لا تتوفّر أبحاثٌ تُثبت ذلك.

 

الفوائد العامة لعشبة الآس وإكليل الجبل

الفوائد العامة لعشبة الآس

نذكر فيما يأتي بعض الدراسات التي أشارت إلى فوائد عشبة الآس:

  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Medicines عام 2018 للمقارنة بين النشاط المُضاد للأكسدة بين ثمار شجرة الآس ومُستخلصات أوراق الآس، وكانت النتيجة أنّ مُستخلص أوراق عشبة الآس يمتلك خصائص مُضادة للأكسدة أفضل من مُستخلص ثمار الآس، وذلك بفضل وجود مركّبات الفلافونولات (بالإنجليزيّة: Flavonols) ومشتقاتها، بالإضافة إلى المركبات المشتقة من غالويل (بالإنجليزية: Galloyl derivatives).
  • أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Journal of Acupuncture and Meridian Studies عام 2011 أنّ هذه العشبة تمتلك خصائص مُضادة للالتهابات أيضاً.

الفوائد العامة لإكليل الجبل

يوفر إكليل الجبل بعض الفوائد الصحيّة للجسم، ونذكر منها ما يأتي:

  • توفّر الملعقة الكبيرة من إكليل الجبل كمياتٍ صغيرةٍ من فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ب6، والفولات، إضافةً إلى بعض المعادن؛ مثل: الكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والمنغنيز.
  • يُعدّ إكليل الجبل مصدراً غنيّاً بالمركّبات المُضادة للأكسدة والالتهابات، والتي قد تساعد على تعزيز وظائف جهاز المناعة، وتحسين الدورة الدموية.

 

أضرار عشبة الآس وإكليل الجبل

أضرار عشبة الآس

درجة أمان عشبة الآس

يُعدّ تناول زيت الآس عن طريق الفم أمراً غير آمنٍ؛ فهو يحتوي على مادّةٍ كيميائيةٍ يُمكن أن تُسبّب انخفاضاً في ضغط الدم، واضطراباتٍ في الدورة الدموية، وغيرها من المشاكل، ومن ناحيةٍ أُخرى لا توجد معلوماتٌ كافيةٌ لمعرفة ما إذا كان تناول أوراق الآس، أو أغصانه، أو ثماره عن طريق الفم آمناً أم لا، ولكنّه يُعدّ غير آمنٍ للحامل، والمرضع، والأطفال.

أضرار إكليل الجبل

درجة أمان إكليل الجبل

يُعدّ إكليل الجبل غالباً آمناً عند تناوله بكمياتٍ معتدلةٍ كالموجودة في الأطعمة، ومن المُحتمل أمان تناول أوراق إكليل الجبل عن طريق الفم بجرعاتٍ كبيرةٍ تصل إلى 6 غراماتٍ في اليوم لدى مُعظم الناس، ولكن يُعدّ تناول زيت إكليل الجبل غير المُخفّف أو أوراق إكليل الجبل بكمياتٍ كبيرةٍ جداً غالباً غير آمن، حيث إنّه يُمكن أن يُسبّب بعض الأعراض؛ مثل: التقيؤ، ونزيف الرحم، وزيادة الحساسية من الشمس، واحمرار الجلد، وردود فعلٍ تحسُّسية، وتهيُّج الكلى.

وخلال فترة الحمل فإنّ من المُحتمل عدم أمان تناول إكليل الجبل عن طريق الفم بكمياتٍ كبيرة، كما أنّه لا توجد معلوماتٌ موثوقةٌ كافيةٌ لمعرفة ما إذا كان إكليل الجبل آمناً للاستخدام خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامه.

محاذير استخدام إكليل الجبل

نوضّح فيما يأتي بعض الحالات التي يجب الحذر فيها عند استخدام عشبة إكليل الجبل:

  • الذين يعانون من الحساسية تجاه الأسبرين: يحتوي إكليل الجبل على مادة كيميائية تُشبه إلى حدٍّ كبيرٍ الأسبرين، والتي قد تُسبّب ردّ فعلٍ لدى الأشخاص الذين يُعانون من حساسيةٍ تجاه الأسبرين.
  • الذين يعانون من الاضطرابات النزفية: قد يزيد إكليل الجبل من خطر حدوث النزيف والكدمات لدى الأشخاص الذين يُعانون من اضطراباتٍ نزفية، ولذلك يجب عليهم الحذر عند استخدامه.
  • المصابون بالصرع: قد يزيد إكليل الجبل من سوء حالات اضطرابات الصرع، ولذلك يجب تجنُّب استخدامه لمن يعانون من تلك الحالات
السابق
فوائد اليانسون للقولون
التالي
أضرار الزعتر على الكبد