تعرف على تفاصيل العلاج بالحجامة | أهم 8 شروط للعلاج بالحجامة

العلاج بالحجامة عبر أعشاب بالتفصيل، تعد الحجامة من أهم العلاجات المستخدمة قديمًا والتي لا يزال استخدامها قائمًا بالرغم من تقدم العلم، حيث أثبتت الحجامة فعاليتها ضد العديد من الأمراض المختلفة على مر العصور، كما أنها آمنة ولا تسبب أي مخاطر أو آثار جانبية، لذلك يلجأ العديد من الأشخاص للعلاج باستخدام الحجامة للتخلص من الآلام.

العلاج بالحجامة بالتفصيل

هذا النوع من العلاجات له الكثير من الفوائد الصحية التي تعود على الإنسان من استخدامه، كما أنه يعد من أهم أنواع العلاجات المستخدمة في الطب البديل، وتقوم النساء باستخدامها كعلاج للعديد من الأمراض، حيث أن استخدامها لا يكون مقتصرًا على الرجال فقط وفيما يلي سوف نعرض أهم فوائدها للرجال:
  • علاج التشنج الذي يصيب العضلات كما تتخلص من الألم الناتج عن التشنج ولذلك تعد من أهم العلاجات التي يقوم باستخدامها الرياضيين.
  • تساعد في التخلص من المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي حيث يكون لها دور كبير وفعال في تقليل الآلام المزعجة التي تنتج عن الإصابة بالقولون العصبي، وفي هذه الحالة يتم تطبيقها في منطقة السرة أو المعدة أو الكلى أو المثانة.
  • الحد من الآلام التي تصيب الجسم وخاصةً الآلام التي تصيب المفاصل فهي تعمل على التخلص منها بشكل نهائي.
  • علاج بعض المشاكل التي يمكن أن تصيب البشرة مثل حبوب الشباب السيلوليت أو التهاب الجلد.
  • تحسين عملية تدفق الدم في خلايا الجسم وبذلك تعمل على تعزيز الدورة الدموية.
  • التخفيف من الآلام الناتجة عن الإصابة بالديسك.
  • علاج الإصابة بالسعال.
  • عملية زيادة الخصوبة عند الرجال أو النساء.
  • العمل على اعتدال ضغط الدم وعلاج ضغط الدم المرتفع.
  • الحد من من الصداع أو الإصابة بالشقيقة.
  • التخلص من الاكتئاب أو التوتر حيث تعمل على استرخاء الجسم بشكل كامل، ومن المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي، وخاصةً التهاب الشعب الهوائية.

فوائد الحجامة في الرأس

العلاج بالحجامة مفيد جدًا لجميع أعضاء الجسم فهي تساعد في علاج المفاصل وآلام الروماتيزم أيضًا وتتخلص من الآلام التي تصيب الرأس، لذلك فإن استخدام الحجامة في علاج الرأس له العديد من الفوائد من أهمها ما يلي:

  • التخلص من الدوخة أو الدوار الذي يتعرض له الإنسان.
  • التخلص من الترسبات التي تنتج عن مادة معينة عند المدخنين.
  • الوقاية من الإصابة باضطرابات التي تصيب الجهاز الخاص بالدوران.
  • تعمل على تحسين عملية تدفق الدم وخاصة في منطقة الدماغ.
  • تنشيط الذاكرة كما تزيد من نسبة التركيز والانتباه.
  • إعطاء الشخص المصاب المزيد من الاسترخاء والراحة.
  • الحماية من الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية.
  • تحسين الدورة الدموية وتنشيط الغدد اللمفاوية التي ينتج عنها تنشيط المخ بشكل فعال.

متى يبدأ مفعول الحجامة

يتم استخدام الحجامة لعلاج العديد من المناطق في الجسم حيث يمكن استخدامها في الرأس والمفاصل والكلى وبالتالي فإن اختلاف نوع العلاج يختلف معها بدء مفعولها، ولكن في أغلب الأحيان فإن مفعول الحجامة:

  •  يبدأ مفعول العلاج باستخدام الحجامة على مناطق مختلفة من الجسم بعد حوالي 40 يوم من الانتظام في إتباع الجلسات الخاصة بالحجامة.
  • يساعد الانتظام في أخذ كافة جلسات الحجامة على الحصول على أفضل نتيجة ممكنة من الحجامة، لذلك يجب الانتظام وتنفيذ كافة التعليمات التي ينصح بها الأخصائي.
  • يساعد القيام بعملية الحجامة على يد أخصائي محترف في الحصول على نتيجة فعالة بالحجامة والقضاء على الآلام لذلك ينصح بعمل الحجامة في مركز أو مكان مخصص لها لكي تتم على يد متخصصين.

الحجامة في الإسلام

لم تعد الحجامة من الطب القديم والبديل فقط ولكن أصبحت الآن من أهم العلاجات المطروحة في عالم الطب، حيث يتم دراستها في المعاهد العالمية الطبية والعديد من مستشفيات الطب على مستوى العالم، كما ذكر الحجامة في الإسلام فقد تم ذكرها في الأحاديث النبوية الشريفة كما يلي:

  • عن سمرة بن جندب أنّه قال: “رَأَيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو يَحتجِمُ بقَرْنٍ، وهو يُشرَطُ بطَرَفِ سِكِّينٍ، فدَخَلَ رَجُلٌ مِن شَمْخَ، فقال له: لِمَ تُمكِّنُ ظَهرَكَ -أو: عُنُقَكَ- من هذا يَفعَلُ بها ما أرى؟ فقال: هذا الحَجْمُ، وهو مِن خيرِ ما تَداوَيتُم به”.
  • عن ابن عباس: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم احتَجَم وهو محرِمٌ مِن أذًى كان برأسِه”.
  • عن عبد الله بن مالك بن بحينة: “احْتَجَمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وهو مُحْرِمٌ بلَحْيِ جَمَلٍ في وسَطِ رَأْسِهِ”.
  • عن جابر بن عبد الله: “أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ احتجمَ على وركِهِ مِن وسيء كانَ بِهِ”.
  • قال عليه الصلاة والسلام: “إنَّ أَفْضَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، أَوْ هو مِن أَمْثَلِ دَوَائِكُمْ”.
  • أيضًا قال عليه الصلاة والسلام: “إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ -أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ- خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لذعه بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ”.

متى تظهر فائدة الحجامة

كما ذكرنا سابقًا أن العلاج بالحجامة تعد من أهم الوسائل الطبية البديلة التي من خلالها يمكن علاج الكثير من الأمراض المختلفة، وعند استخدام الحجامة تظهر فوائدها بعد مرور حوالي من خمس جلسات وأكثر وفي بعض الحالات الأخرى يمكن أن يظهر التأثير بشكل سريع جدًا ولكن تأثيرها غير ممتد، ويمكن أن يتأكد الشخص المصاب من الاستفادة بها عند ملاحظة الكدمات التي تظهر مكان الألم حيث يوضح لون الكدمة مدى الضعف ومدى قوة الجسم فإذا كانت:

    •  أحمر تدل على صحة قوية وجيدة وتختفي هذه الكدمات بعد مرور فترة قصيرة.
    • أرجواني داكن، فهذا يدل على ضعف الصحة ولهذا يمكن أن تحتاج لفترة طويلة لكي تشفى.

شروط الحجامة

يوجد بعض الشروط التي يجب الالتزام بها قبل البدء في العلاج حتى تتم عملية الحجامة بشكل ناجح ويحصل المريض على النتائج الفعالة التي يتمناها، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  • يجب أن يكون الشخص عنده سبب قوي للإقدام على عمل الحجامة.
  • تهيئة المريض بشكل نفسي قبل إتمام الحجامة.
  • ينال المريض قسط كافي من الراحة وعدم القيام بأي مجهود قبل الحجامة.
  •  يجب أن يبتعد المريض عن التعرض إلى التوتر النفسي أو العصبي.
  • ألا يتناول المريض الطعام قبل الحجامة، ويمكن أن يتناول وجبة بسيطة من الطعام ولكن قبل البدء بعملية الحجامة بحوالي خمس ساعات بحد أدني.
  • اختيار أخصائي في العلاج بالحجامة وأن يكون أخصائي ذات خبرة في هذا المجال وعلى دراية وعلم بالحجامة.
  • امتناع المريض عن التدخين قبل البدء في الحجامة.
  • يجب أن يقوم الأخصائي بتعقيم كافة الأدوات التي يتم استخدامها أثناء الحجامة.

اضرار الحجامة

في الواقع يعد العلاج بالحجامة من أهم العلاجات الآمنة التي يمكن استخدامها بشكل عام في كافة الحالات ولكن عندما تتم بالطريقة الصحيحة، ولكن توجد بعض الأضرار البسيطة أو الأعراض التي يمكن أن تظهر مثل:

  •  الدوار الخفيف.
  • الغثيان والتعرق.
  • الصداع.
  • ألام بسيطة في موضع الحجامة.
  • ظهور بعض العلامات والخدوش في مكان الكدمات.
  • التعرض للبكتيريا والعدوى عند تلوث الأدوات المستخدمة.

يمكن أن يتم تفادي كافة هذه الأضرار عند استخدام الأساليب العلمية الصحيحة والأدوات المعقمة، كما أن هذه الأضرار لا تمنع استخدام الحجامة على الإطلاق حيث تتلاشى هذه الأعراض بعد إتمام عملية الحجامة في فترة قصيرة.

العلاج بالحجامة يعد من أكثر الطرق الآمنة في التخلص من الألم، كما أنها تساعد كثيرًا في علاج الحزام الناري أو الإصابة بشلل الأعصاب في الوجه، لذلك فإن فوائد الحجامة عظيمة ويجب تجربتها للحصول على كم الفوائد الهائلة التي تنتج عن استخدامها، ولكن يجب التنويه أنه يجب أن تتم بطريقة علمية صحيحة وبإشراف أخصائي في عمل الحجامة.

السابق
اضرار الحجامة للنساء وأهم 8 مواضع للحجامة
التالي
قائمة اضرار القسط الهندي بالتفصيل