التغذية الضرورية للمصابين بمرض حصى المرارة

تعتبر المرارة من أعضاء جسم الإنسان المهمة، لكنها أحيانًا ما تصاب بمشكلات والتهابات، وهنا يجب البحث عن التغذية الضرورية للمصابين بحصى المرارة، حيث يحتاج الشخص لنظام غذائيّ دقيق يساعده على الشفاء وتجنب أي مضاعفات.

المرارة  هي عضو صغير موجود أسفل الكبد في الجانب الأيمن من البطن، وهي المسئولة عن تخزين العصارة الصفراوية التي يُنتجها الكبد. وتتعرّض المرارة لتكوّن الحصوات بسبب الأملاح والكوليسترول ويشكو المريض من الألم والغثيان والتقيؤ وفقدان الرغبة في الطعام.

بالطبع فإنه من المهم اللجوء للطبيب لعلاج حصى المرارة وتناول الأدوية من خطوات العلاج الضرورية، لكن الالتزام بحمية غذائية معينة لا يقل أهمية عن الأدوية المستخدمة في العلاج، بل إنها تجعل العلاج أكثر فاعلية وتُسرّع من عملية الشفاء.

التغذية الضرورية للمصابين بحصى المرارة   

يحتاج المصاب بمرض حصى المرارة أن يكون على علم ووعي تام بالتغذية التي يحتاجها جسمه خلال فترة العلاج، ومن أهم هذه الأغذية:

  • العدس، يعتبر من الأغذية الغنية بالبروتين النباتي والخالية من الدهون، لذا فهو من الأطعمة سهلة الهضم التي لا تشكل أيّ عبءٍ على المرارة، حيث لا يحتاج لكمية كبيرة من العصارة الصفراوية ليتم هضمه.
  • لحم الدجاج، يفضل تناوله مسلوقاً أو مشويّاً مع إزالة الجلد والدهون، واختيار صدر الدجاجة لأنه يحتوي على نسبة دهون أقل.
  • البقدونس، من الخضروات الورقيّة المفيدة للمرارة، لأنه يحفز إفراز العصارة الصفراء ويساعد في هضم الدهون ويخفف المغص الناتج عن حصى المرارة.
  • اللبن الرايب، يجب اختيار نوع خالٍ من الدسم، وهو مفيد لأنه غني بالكالسيوم والبروتين ويخفف من التهاب المرارة.
  • الخضروات الورقية، تتميز بوفرة الفيتامينات والمعادن التي تعزّز أداء الكبد وتحفّز إفراز عصارته الصفراء، خاصةً الكالسيوم وفيتامين ب المركب والمغنسيوم.
  • الكوسا، من الأطعمة الخفيفة الخالية من الدهون والتي لا تحتاج مجهودًا لهضمها.
  • الشوفان، يعتبر مضادًّا قويًّا للأكسدة ويساعد في علاج التهاب المرارة .
  • البابونج، هو مشروب مهدئ للألم الناتج عن التهابات وحصى المرارة، كما يسهل الهضم.
  • زيت الزيتون، ليس مجرد غذاء لكنه يساعد على فتح القنوات المرارية لعبور حصى المرارة بسهولة والتخلص منها، كما أنه يحتوي على دهون غير مشبعة سهلة الهضم، بالإضافة لدوره الكبير في علاج التهابات المرارة.
  • العصائر الطازجة، يفيد شرب العصائر الخالية من المواد الحافظة والألوان الصناعية، يمكن شرب عصير البنجر والجزر أيضًا.
  • الهندباء البرية، يمكن تناول 60 مللي ثلاث مرات يوميًّا لعلاج حصى المرارة.

أطعمة يتجنبها المصاب بحصى المرارة

لابد من الالتزام بالتغذية الضرورية الصارمة من جانب المصاب بمرض حصى المرارة، حيث يتجنب بعض الأطعمة التي قد تسبب سوء حالته وتُزيد من حدة الأعراض المزعجة، ومن أهم النصائح في هذا الشأن:

  • ضرورة تجنب الدهون بكل أشكالها، لأنها تشكل عبئًا على المعدة والمرارة ويصعب هضمها، مثل الأطعمة المقليّة والزبد والسمن النباتيّ والحيوانيّ، الدهون، وزبدة الفول السودانيّ والفستق والأفوكادو.
  • الابتعاد عن الأطعمة المُحمّرة والمقليّة واستبدالها بالمسلوقة والمشويّة، لتصبح خفيفة وسهلة الهضم.
  • لابد من تجنب منتجات الألبان كاملة الدسم، واستبدالها بالأنواع قليلة ومنزوعة الدسم.
  • مسموح للمصاب بمرض حصى المرارة أن يتناول الخبز والبطاطس والأرز الأسمر والمكرونة بدون دسم أو إضافات دهنية.
  • يتم تناول الأسماك واللحوم بجميع أنواعها بشرط التخلص من الجلد والدهون وطهيها بدون سمن أو زبد.
  • الفطائر والمعجنات المطهية بالدهون والزبد من الممنوعات لمن يعاني من حصى المرارة.
السابق
مشروبات لعلاج الامساك
التالي
3 من أهم فوائد زريعة الكتان للصحة العامة .. هل تعرفها؟